أزمة قطاع الدواجن في سوريا والحكومة ترفع سعر مازوت المداجن الى أربعة أضعاف

img
Advertisements

أزمة قطاع الدواجن في سوريا والحكومة ترفع سعر مازوت المداجن الى أربعة أضعاف

 

تشهد سوريا حاليًا أزمة خانقة في قطاع الدواجن، حيث ارتفعت أسعارها بشكل مدوٍّ وغير مسبوق في الأسواق، مما يؤثر سلبًا على المستهلكين.

تعزى هذه الزيادة الكبيرة في أسعار الدواجن إلى ارتفاع سعر المازوت، الذي يُستخدم في تشغيل منشآت تربية الدواجن وتسخينها.

واليوم قررت الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية (محروقات)، التابعة للمؤسسة العامة لتكرير النفط وتوزيع المشتقات النفطية في وزارة النفط، رفع سعر مازوت المداجن بشكل كبير.

حيث ارتفع من 2000 ليرة سورية إلى 8000 ليرة سورية لليتر الواحد.

وبالتالي، أصبحت تكاليف تشغيل منشآت تربية الدواجن أعلى بشكل كبير.

وبالإضافة إلى ارتفاع سعر المازوت، فإن قطاع الدواجن يواجه أيضًا تحديات أخرى.

حيث قامت الحكومة السورية بمنح مؤسسة الدواجن سلفة مالية بقيمة 40 مليار ليرة، في محاولة لتحسين إنتاجية المؤسسة وتأمين احتياجاتها.

ومع ذلك، فإن هذه الإجراءات لم تكن كافية للتصدي للزيادة الهائلة في تكاليف تشغيل المزارع وتأمين العلف.

ووفقًا لصحيفة “الوطن، فقد أفاد أحد أصحاب المداجن في ريف دمشق بأنهم يحصلون على المازوت بسعر 2000 ليرة سورية لكل لتر، وذلك بناءً على عدد الدجاج المربى.

حيث تم حساب الكمية المطلوبة بنسبة 10٪ للدجاج و 5٪ للبياض شهريًا وفقًا للمصدر.

وتشير الصحيفة إلى أن سعر صحن البيض تجاوز 60 ألف ليرة في بعض الأسواق، بينما وصل سعر كيلو الشرحات إلى 70 ألف ليرة.

ومن المقرر أن تصدر تعليمات تنفيذية للقرار المتعلق بأسعار المازوت وتزويده لمربي الدواجن في وقت لاحق.

وتوقعت الصحيفة أن يكون القرار مفيدًا لمربي الدواجن، حيث سيتمكنون من الحصول على كميات إضافية من المازوت بأسعار أقل مما يتم تداوله في السوق السوداء.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية