أستانا تستضيف جولة جديدة من المحادثات حول سوريا

img
Advertisements

أعلنت الخارجية الكازاخستانية عن جولة جديدة من المحادثات بشأن سوريا ستعقد في أستانا نهاية نوفمبر الجاري.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الكازاخستانية أيبك صماديار بحسب وكالة روسيا اليوم بأن الجولة التاسعة عشرة من المحادثات رفيعة المستوى للدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) لعملية “أستانا” للتسوية في سوريا ستعقد في العاصمة الكازاخستانية نهاية الشهر الجاري.

وتستمر المحادثات في عاصمة كازاخستان والمعروفة باسم “صيغة أستانا” منذ عام 2017، ثم عقد في يناير 2018 مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، وكانت تلك هي المحاولة الأولى في ذلك الحين منذ بداية الصراع لجمع أوسع مجموعة من المشاركين على منصة تفاوض واحدة. وكانت نتيجة المؤتمر حينئذ قرار تشكيل لجنة دستورية تعمل في جنيف، مهمتها الأساسية إعداد إصلاح دستوري.

وعقدت الجولة الثامنة عشرة من المحادثات بمشاركة ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة، وكذلك عن هيئة الأمم المتحدة، في العاصمة الكازاخستانية يومي 15 و16 يونيو الماضي.

أكد ملك الأردن عبدالله الثاني، اليوم الخميس، خلال استقباله وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أهمية تثبيت الاستقرار بسوريا بخاصة في الجنوب السوري.

وخلال اللقاء الذي جرى في عمان وفق ما نقلتها وكالة روسيا اليوم ، أشار الملك عبدالله إلى “أهمية تفعيل جهود التوصل لحل سياسي للأزمة السورية، بما يحفظ وحدة سوريا أرضا وشعبا، ويضمن عودة طوعية وآمنة للاجئين”.

وتناول اللقاء الأعباء التي يواجهها الأردن جراء الأزمة السورية، بما فيها محاولات التهريب المنظمة للمخدرات، كما تم استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، والتطورات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك. كما تناول اللقاء جهود حل الأزمة الأوكرانية ومعالجة تبعاتها

وعرض الجانبان القضية الفلسطينية، وجهود العودة إلى مفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين.

وأكد الملك مواصلة الأردن جهوده في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، بموجب الوصاية الهاشمية عليها.

اعتبر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن الوجود الروسي في جنوب سوريا عامل استقرار في ظل الظروف الراهنة، مؤكدا ضرورة التنسيق بين الأردن وروسيا بشأن الوضع في الجنوب السوري.
ووصل لافروف إلى العاصمة الأردنية مساء الأربعاء في زيارة رسمية، ومن المقرر أن يلتقي خلالها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في وقت لاحق اليوم، قبل أن يتوجه إلى الإمارات في ثاني محطة ضمن جولته بالمنطقة.

الكاتب علي نابلسي

علي نابلسي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية