أكثر من 5 آلاف طفل أجنبي في مخيمات سورية شرق الفرات

img
Advertisements

كشفت «دائرة العلاقات الخارجية» التابعة لـ«الإدارة الذاتية» لشمال وشرق سوريا، عن وجود أكثر من 5 آلاف طفل يتحدرون من نحو 60 جنسية غربية وعربية، يمكثون في المخيمات الواقعة تحت سيطرة نفوذها شمال شرقي البلاد.

في وقت أكد فيه المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا، نيكولاس غرينجر، لقادة «الإدارة الذاتية»، ومظلتها السياسية، «مجلس سوريا الديمقراطية»، استمرار دعم الإدارة الأميركية لـ«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، في محاربتها تنظيم «داعـ.ـش» الإرهابي، وبقاء الوجود الأميركي في المنطقة من أجل العمل على حل شامل للأزمة السورية، وفقاً للقرار الأممي «2254».

وقال عضو الهيئة الإدارية في «دائرة العلاقات الخارجية» لـ«الإدارة الذاتية» خالد إبراهيم في مؤتمر صحافي عقده مع مفوضة الرئيس الروسي لحقوق الطفل ماريا بيلوفا، في مقرها بمدينة القامشلي، أول من أمس (الخميس) إن «عدد الأطفال في المخيمات التي تضم عائلات وأسر مسلحي تنظيم (داعـ.ـش) الأجانب أكثر من 5 آلاف طفل»، موضحاً أنه تم تسليم الجانب الروسي 38 طفلاً كانوا يعيشون في مخيمات واقعة في مناطق سيطرتها. وأضاف: «مجموع الأطفال الروس الذين سلمناهم على دفعات إلى الحكومة الروسية بلغ حتى اليوم 300 طفل، واتفقنا على إجلاء دفعات جديدة من الأطفال الروس الموجودين في مخيمي روج والهول».

وتسلمت وزارة الخارجية الفرنسية 55 مواطناً من رعاياها كانوا يعيشون في مخيمات خاضعة لسلطة «الإدارة الذاتية»، وهم 40 طفلاً و14 امرأة فرنسية.

وأبلغ المسؤول الكردي، خالد إبراهيم، «الشرق الأوسط»، أن السفير الفرنسي ستيفان رومانيه الذي ترأس وفد الخارجية، عقد اجتماعات مع قادة «الإدارة» أول من أمس (الخميس)، و«وعد بمواصلة العمل معها والبحث عن الحلول الممكنة لمخيمات عوائل تنظيم (داعـ.ـش)، وإعادة عوائل رعاياها وأطفالهم ذات الأصول الفرنسية».

وأشار إلى أن ممثلي «الإدارة» بحثوا مع الجانب الفرنسي مسارات الحل السوري، والتحديات التي تعيق تقدم العملية السياسية وسبل محاربة الإرهاب، مضيفاً: «طالبنا باريس بأن تلعب دوراً مهماً في دعم جهود الحل السياسي بعيداً عن أجندات دول إقليمية، ودعم المنطقة من الناحية الخدمية والاقتصادية والإنسانية». وكررت سلطات «الإدارة الذاتية» دعواتها إلى معالجة ملف المحتجزين الأجانب وعائلاتهم الذي يشكل عبئاً كبيراً عليها، وطالبت بلدانهم باستعادتهم ومحاكمتهم على أراضيها. ورغم هذه الدعوات، تتردد غالبية الدول الأوروبية في استعادة جميع مواطنيها.

وتحمّل سلطات «الإدارة الذاتية» المجتمع الدولي وحكومات التحالف، عدم القيام بمسؤولياتهم تجاه أطفال مخيمي «الهول» و«روج». وتشير إلى أن إبقاء هؤلاء الأطفال وتركهم في المخيمات وهم يكبرون ضمن حدودها تلك، يعني تحويلهم تلقائياً إلى مراكز التوقيف الخاصة بمقاتلي التنظيم، بعد إتمام السن القانونية 17 عاماً، وهو ما يعني تفاقم المشكلة وتشعبها. وطالبت الحكومات بدعمها لفتح مراكز تأهيل ودور رعايا لأولئك الأطفال.

سياسياً، عقدَ الممثل الأعلى للولايات المتحدة الأميركية في شمال شرقي سوريا نيكولاس غرينجر، محادثات مع مسؤولي «الإدارة الذاتية» و«مجلس سوريا الديمقراطية» (مسد)، في مقر الإدارة بمدينة الرقة شمال البلاد، الخميس الماضي. وبحسب مصادر بارزة شاركت في الاجتماعات، أكد الوفد الأميركي لرئيس المجلس التنفيذي عبد حامد المهباش، ورئيسة الهيئة التنفيذية لـ«مسد»، إلهام أحمد، دعم واشنطن للإدارة الذاتية وقواتها العسكرية «قسد»، سياسياً واقتصادياً وعسكرياً. ولفت خلال اجتماعه إلى أن الوجود الأميركي مستمر في المنطقة لدعم حل شامل للأزمة السورية، وأن سياسة الإدارة الأميركية حول سوريا تقوم على استمرار دخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا وتطبيق القرار الأممي «2254». واستمرار القوات الأميركية والتحالف الدولي في محاربة الأذرع والخلايا النائمة النشطة الموالية لتنظيم «داعـ.ـش» في المنطقة، والحفاظ على عمليات وقف إطلاق النار، وحض جميع الأطراف على عدم التصعيد العسكري، والعمل على إحياء المحادثات الكردية بين الأحزاب السياسية.

كما بحثَ السفير الأميركي سبل الحلول الناجعة لعوائل ومسلحي «داعـ.ـش» القاطنين في مخيمات وسجون «الإدارة الذاتية» منذ سنوات وكيفية إعادتهم إلى بلدانهم.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوريvedeng

الكاتب ماهر ماملي

ماهر ماملي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية