أنشيلوتي: لن ألوم بنزيمة على «الجزائية المهدرة».. و الريال ليس سيئاً

img
Advertisements

رفض كارلو أنشيلوتي، المدير الفني لفريق «ريال مدريد» الإسباني لكرة القدم، استهداف كريم بنزيمة بالانتقادات إثر إهدار فرصة التسجيل من ضربة جزاء في المباراة التي انتهت بتعادل الفريق مع ضيفه «أوساسونا» 1/1، مساء أمس الأحد، في المرحلة السابعة من الدوري الإسباني.

وأهدر «ريال مدريد» نقطتين للمرة الأولى في الموسم، حيث حقق الفوز في جميع مبارياته الست الماضية بـ«الدوري».

ورغم عودة بنزيمة بعد غياب دام ثلاثة أسابيع بسبب الإصابة، لم يظهر «ريال مدريد» بمستواه المعهود في مباراة أمس.

وتقدم «ريال» بهدف سجله فينيسيوس جونيور في الدقيقة 42 لكن «أوساسونا» تعادل عن طريق إنريكي جارسيا كيكي في الدقيقة 50.

وأتيحت الفرصة أمام كريم بنزيمة لحسم المباراة لصالح «ريال مدريد» وتحقيق الفوز السابع على التوالي، عندما حصل الفريق على ضربة جزاء مع طرد ديفيد جارسيا من صفوف «أوساسونا»، وتقدم بنزيمة لتنفيذ ضربة الجزاء في الدقيقة 78، لكنه سدد كرة اصطدمت بالعارضة.

ورغم النقص العددي، حافظ «أوساسونا» على التعادل حتى نهاية المباراة ليحصد نقطة ثمينة على ملعب «الريال».

وأهدر بنزيمة بذلك ثلاث ضربات جزاء، خلال هذا العام، في مواجهة «أوساسونا» الذي يدربه جاجوبا أراستي، حيث كان قد أهدر التسجيل من ضربتيْ جزاء في مباراة الفريقين في 20 نيسان (أبريل) الماضي، ضمن المرحلة الثالثة والثلاثين من الموسم الماضي للدوري.

ورفض أنشيلوتي إلقاء اللوم على بنزيمة في نتيجة التعادل، وأكد أن أداء «ريال» لم يكن سيئاً، وقال، في تصريحات لمنصة «دازون»: «كريم عادة ما يسجل».

وأضاف أنشيلوتي: «المباراة لم تكن رائعة، ولكن بعد الهدف الذي تلقيناه، لعب الفريق بالشكل المطلوب». وذكر: «كريم ليست لديه مشكلة في بدء اللعب طوال 90 دقيقة. ومن المفترض أن يستعيد أفضل مستوياته عبر اللعب». وتابع: «هذا يعدّ حادثاً كروياً، يمكن أن يحدث أحياناً. كنا متماسكين في الدفاع، وحققنا توازناً جيداً، ومنعنا الهجمات المرتدّة بشكل كبير».

ومنذ بداية الموسم الماضي، تعادل «أوساسونا» بذلك مع «ريال مدريد» ثلاث مرات، متفوقاً في ذلك على جميع الفِرق الأخرى بـ«الدوري الإسباني».

ورفع «ريال مدريد» رصيده إلى 19 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف فقط، خلف غريمه التقليدي «برشلونة» الذي تغلّب على «ريال مايوركا» 0 /1، أول من أمس السبت، ضمن المرحلة نفسها.

واستغل برشلونة تعثر ريال مدريد بالتعادل الإيجابي ضد أوساسونا 1-1 مع نهاية الأسبوع السابع من مساء الأحد، لاستعادة تذوق إحساس تصدر الدوري الإسباني لكرة القدم لأول مرة منذ 833 يوما.

وبعد ست انتصارات للملكي في الدوري، تساوى الفريقان في النقاط برصيد 19 نقطة، بينما يتفوق البرسا من حيث الأهداف بواقع +18، بينما كتيبة أنشيلوتي تتمتع بفارق أهداف يصل إلى +11.

ووفقا لتقرير صحيفة “سبورت” الإسبانية فمنذ 21 يونيو 2020 لم يعرف برشلونة الصدارة عندما تعادل بدون أهداف مع إشبيلية تحت قيادة كيكي سيتين، إلى جانب فوز ريال مدريد على ريال سوسييداد بهدفين مقابل هدف.

ويعد تعادل ريال مدريد مع أوساسونا هو التعثر الأول لبطل إسبانيا وأوروبا هذا الموسم، بعد 6 انتصارات في الليغا، وفوزين في دوري أبطال أوروبا، والتتويج بالسوبر الأوروبي على حساب آينتراخت فرانكفورت.

وسيكون التحدي الذي يواجهه برشلونة هو البقاء في الصدارة عندما يلاقي ريال مدريد في مباراة الكلاسيكو يوم 16 أكتوبر القادم، على ملعب “سانتياغو برنابيو”.

المصدر : الشرق الأوسط

 

 

 

الكاتب علي نابلسي

علي نابلسي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية