أنشيلوتي ومهمة رد الاعتبار في مواجهة نابولي بدوري الأبطال

img
Advertisements

أنشيلوتي ومهمة رد الاعتبار في مواجهة نابولي بدوري الأبطال

 

يحل ريال مدريد ضيفا على نادي نابولي الإيطالي، ضمن الجولة الثانية لدور المجموعات لبطولة دوري الأبطال الأوروبية، غداً الثلاثاء، والتي تعتبر فرصة خاصة للمدرب الإيطالي لرد الاعتبار أمام نابولي الذي دربه سابقاً.

لا يحمل مدرّب نادي «ريال مدريد لكرة القدم»، الإيطالي كارلو أنشيلوتي، ضغينة، كما يتضح من عودته إلى تدريب نادي العاصمة الإسبانية، رغم إقالته القاسية من قِبل رئيس «لوس بلانكوس»، فلورنتينو بيريز، في عام 2015.

ومع ذلك سيستمتع المدرب المخضرم، البالغ من العمر 64 عاماً، بإثبات نقطة ما، عندما يزور فريقه السابق «نابولي»، الثلاثاء، على ملعب دييغو أرماندو مارادونا، في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة «دوري أبطال أوروبا».

 

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية» أقيل أنشيلوتي من قبل رئيس النادي الجنوبي أوريليو دي لورينتيس في كانون الأول/ديسمبر 2019، بعد أقل من ساعة من مساهمته في قيادة نابولي إلى الأدوار الاقصائية للمسابقة القارية العريقة، بفوزه الكبير على جينك البلجيكي (4-0).

 

كان الفريق الإيطالي يكافح في المركز السابع في الدوري الإيطالي في ذلك الوقت، لكنه فاز بأوّل لقب “سيري أ” له منذ 33 عامًا في عام 2023، لذلك يمكن لدي لورينتيس أن يعتبر قراراته أكثر من مبررة.

أمضى أنشيلوتي عاماً ونصف العام في تدريب «نابولي»، وقاده إلى المركز الثاني في موسم 2018 – 2019، لكن فترة ولايته انتهت فجأة في عامه الثاني.

 

في الوقت التي كان فيه أنشيلوتي في القمة قبل سنوات، بدا أنه في طريقه إلى أسفلها بتجربته الفاشلة مع «نابولي»، ومِن بعدها مع «إيفرتون» الإنجليزي.

 

أدّت التوترات في غرفة الملابس والنزاع مع دي لورينتيس حول معسكر تدريبي، إلى سقوطه في كامبانيا. وبدا أن الرئيس اعتقد أن أنشيلوتي لا يملك القدرة على إدارة الفريق.

 

لكن عودة أنشيلوتي المفاجئة إلى قيادة ريال مدريد في عام 2021 أعادته إلى النخبة، وفي عام 2022 فاز بلقبه الرابع في دوري أبطال أوروبا كمدرّب، أكثر من أي فني آخر، بالإضافة إلى الدوري الإسباني مكملا ثنائية رائعة.

وستكون زيارة نابولي بمثابة اختبار حقيقي آخر لكل من خطة أنشيلوتي وعمق تشكيلة ريال مدريد، حيث يقدم المهاجم النيجيري فيكتور أوسيمين مستوى جيداً، على الرغم من غضبه الأخير بسبب إهانته من قبل النادي على شبكة التواصل الاجتماعي “تيك توك”.

 

وسيخوض لوس بلانكوس المباراة في غياب قطب دفاعه دافيد ألابا بسبب الإصابة، وسيكون أمام أنشيلوتي الثنائي أنطونيو روديجر وناتشو فرنانديس لشغل مركز قلب الدفاع.

 

 

المصدر: وكالات

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية