ارتفاع أسعار الكهرباء يهدد بإغلاق القطاع الصناعي في حلب وتحذيرات من نائب رئيس غرفة صناعة حلب من كارثة حقيقية

img
Advertisements

ارتفاع أسعار الكهرباء يهدد بإغلاق القطاع الصناعي في حلب وتحذيرات من نائب رئيس غرفة صناعة حلب من كارثة حقيقية

 

حذّر نائب رئيس غرفة صناعة حلب، عبد اللطيف حميدة، من كارثة حقيقية تُهدد القطاع الصناعي الخاص في المدينة بسبب ارتفاع أسعار الطاقة الكهربائية.

وقال حميدة إن معامل حلب تعمل في ظروف صعبة للغاية، حيث لم تعد قادرة على المنافسة مع مثيلاتها في الدول المجاورة بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج بشكل كبير.

كما أن السوق المحلية محدودة القدرة على استيعاب الإنتاج بسبب ضعف القدرة الشرائية للمواطنين.

وأضاف حميدة أن الكهرباء هي عصب الإنتاج وعموده الفقري. وإذا لم تكن أسعارها مساوية أو أقل من أسعارها في الدول المجاورة، فلن تتمكن المعامل من مواصلة العمل والإنتاج.

وأشار حميدة إلى أن الاعتماد على الطاقة البديلة كحل بديل للكهرباء غير ممكن، لأنها عنصر مساعد فقط ولن تكون كافية لتشغيل المعامل على مدار الساعة، خاصة في فصل الشتاء أو خلال الفترة الليلية.

وحذر حميدة من أن استمرار ارتفاع أسعار الكهرباء سيؤدي إلى إغلاق معظم المعامل في حلب، إن لم يكن كلها، مما سيؤدي إلى خسائر فادحة للاقتصاد الوطني وفقدان آلاف فرص العمل.

وطالب حميدة الفريق الحكومي وصناع القرار بمراجعة فورية لأسعار الطاقة الكهربائية وتخفيضها بشكل مناسب وعادل، من أجل تمكين المعامل من العمل والإنتاج والتصدير قبل حدوث ما لا تحمد عقباه.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية