Site icon Vedeng

ارتفاع حصيلة ضحايا غرق مركب المهاجرين قبالة السواحل السورية إلى 99 شخصا

Advertisements

بالعثور على جثمان يعود لفتاة مقابل جزيرة أرواد لترتفع حصيلة الضحايا إلى ٩٩ ضحية.

بعد الاعلان المسبق عن ارتفاع حصيلة ضحايا زورق المهاجرين اللبناني الذي غرق قبالة ساحل مدينة طرطوس غربي سوريا ، بعد انتشال جثتين عند جزر حباش قرب جزيرة أرواد السورية.

 

وذكر مدير الموانئ السورية العميد سامر قبرصلي في تصريح لوكالة سانا أنه تم العثور على جثتين عند جزر حباش قرب جزيرة أرواد تم انتشالهما ونقلهما من قبل سيارات الإسعاف إلى الهيئة العامة لمشفى الباسل.

 

وردا على سؤال بشأن عدد من كانوا على متن المركب، قال خير إن “صاحب المركب لا يعلم عدد الأشخاص الذين حاول تهريبهم”.

 

ووصل ناجيان إلى مستشفى مدينة طرابلس الحكومي شمالي لبنان يوم الأحد هما دعاء خالد عبد المولى، وزوجها زين الدين نديم حمد، حسب وكالة “الأناضول”.

 

وذكرت الوكالة التركية أن الناجية دعاء (22 عاما) وهي متزوجة منذ ثلاثة أشهر وحامل، تم إدخالها إلى غرفة العمليات لإجراء عملية جراحية لإخراج جنينها الميت من بطنها.

 

وقالت دعاء إنه كان حوالي 150 شخصا على متن المركب غرق منهم أكثر 90.

 

وأعلن الجيش اللبناني توقيف مشتبه به في عملية التهريب التي أسفرت عن أعلى حصيلة ضحايا منذ بدء ظاهرة الهجرة غير النظامية انطلاقا من لبنان.

وأعلن الجيش اللبناني عن توقيف المواطن المتورط في تهريب القارب الذي غرق قبالة محافظة طرطوس السورية وأسفر عن مقتل العشرات.

 

قال الجيش اللبناني  في بيان له بحسب وكالة روسيا اليوم ، : “بتاريخ 21 سبتمبر 2022، أوقفت مديرية المخابرات المواطن (ب.د.) للاشتباه في تورطه بتهريب مهاجرين غير شرعيين عبر البحر، وقد ثبت نتيجة التحقيق تورطه بإدارة شبكة تنشط في تهريب مهاجرين غير شرعيين عبر البحر، وذلك انطلاقا من الشاطئ اللبناني الممتد من العريضة شمالا حتى المنية جنوبا، كما اعترف بالإعداد لعملية التهريب الأخيرة من لبنان إلى إيطاليا عبر البحر بتاريخ 21 سبتمبر 2022، والتي أسفرت عن غرق المركب قبالة الشواطئ السورية بتاريخ 22سبتمبر 2022”.

 

وأضاف البيان: “يستمر التحقيق مع الموقوف ومتابعة الشبكة لتوقيف أفرادها بإشراف القضاء المختص”.

 

في حصيلة غير نهائية حتى ظهر اليوم السبت بلغ  عدد الضحايا 89  شخصا بينما أصبح عدد الذين  يتلقون العلاج في  مشفى الباسل ١٤  شخصا ٢ منهم في  العناية المشددة

 

وكان قد ارتفع عدد ضحايا قارب المهاجرين غير الشرعيين الذي انطلق من لبنان وغرق قبالة السواحل السورية، إلى 80 قتيلاً، حتى مساء أمس (الجمعة)، في حصيلة هي الأعلى منذ انطلاق زوارق المهاجرين غير الشرعيين من لبنان باتجاه أوروبا، فيما تتواصل عمليات البحث عن ناجين.

 

وعثرت السلطات السورية الخميس، على عشرات الجثث قبالة مدينة طرطوس الساحلية، بينما تم إنقاذ 20 شخصاً، من ركاب المركب الذي أبحر من شمال لبنان. وتحدثت مصادر لبنانية عن أن الزورق كان يضم سوريين وفلسطينيين ولبنانيين متوجهين في رحلة هجرة غير شرعية باتجاه إيطاليا.

 

وتكرر خلال العام الحالي غرق زوارق في عرض البحر بعد انطلاقها من شمال لبنان، ما أودى بعشرات الأشخاص. وأثار غرق مركب كان يقل العشرات في أبريل (نيسان) الماضي، استياء واسعاً في لبنان. وتم العثور في مرحلة أولى على ستة قتلى، بينما لا تزال جثث آخرين في عمق البحر ولم تنجح محاولات انتشالها.

 

ولم تثمر التدابير التي اتخذتها القوى الأمنية في الحد من الظاهرة التي باتت، وفق وزير النقل اللبناني علي حمية، «هجرة غير شرعية منظمة».

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوريvedeng

Exit mobile version