اشتباكات عنيفة في مدينة الصنمين بين فصيلين … توتر وخوف يخيمان على السكان ووقوع قتلى ومصابين

img
Advertisements

اشتباكات عنيفة في مدينة الصنمين بين فصيلين … توتر وخوف يخيمان على السكان ووقوع قتلى ومصابين

 

تشهد مدينة الصنمين شمالي درعا في سوريا حالة من التوتر والهلع بسبب الاشتباكات العنيفة التي تدور بين مجموعتين محليتين.

واستعملت في الصراع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، ووقع ضحايا مدنيون بريئون وجرحى يتلقون العلاج في مشافي العاصمة دمشق.

ويعيش السكان في حالة من الخوف والقلق، ويناشدون وجهاء المدينة بوقف هذه الاشتباكات التي تهدد حياتهم وأمنهم.

الوضع الراهن:

وفقًا لتجمع أحرار حوران، الاشتباكات تمت بين مجموعتين متنافستين، الأولى تابعة لفرع أمن الدولة تحت قيادة “أحمد جمال اللباد” المعروف بلقب “الشبط”، فيما يقود الفرع الثاني “محسن الهيمد” المرتبط بفرع الأمن العسكري.

الاشتباكات أسفرت عن سقوط ضحايا بين الجانبين، حيث توفي شاب مدني يُدعى “هشام الشتار” وأصيبت امرأة تدعى “هيّام الشتار” بجروح نقلت إلى مشفى في العاصمة دمشق. كما قتل عنصر من مجموعة الهيمد وأصيب آخرون بجروح متفاوتة.

التوتر والمخاوف:

تعيش مدينة الصنمين حالة من التوتر والهلع بين السكان، حيث تتواصل الاشتباكات بشكل متقطع في الأحياء السكنية.

وناشد وجهاء المدينة بضرورة وقف هذا الصراع الدامي الذي يتسبب في سقوط ضحايا مدنيين بريئين.

حيث يتزايد القلق بشأن تورط مجموعة الهيمد مع قيادات من تنظيم الدولة، وهو ما كشفته تقارير سابقة.

نداء للتدخل:

يتساءل السكان عن سبب استمرار هذه الاشتباكات وعن دور الجهات الأمنية في الحفاظ على الأمن والاستقرار.

حيث أنه من المهم أن يتدخل الجهات المعنية بسرعة لوقف هذه الاشتباكات الدامية وحماية المدنيين.

ويطالبون بالتحقيق العادل في هذه الأحداث ومحاسبة المسؤولين عن العنف. يجب أن يكون الهدف الأسمى حماية حياة وسلامة السكان وتوفير بيئة آمنة ومستقرة للمدينة.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية