الإدارة الذاتية تؤكد ان الهجمات التركية ضد المرافق الحيوية والخدمية والبنية التحتية تهديد للاستقرار وخلق مخاطر حقيقية حول جهود مكافحة الإرهاب

img
Advertisements

الإدارة الذاتيةتؤكد ان الهجمات التركية ضد المرافق الحيوية والخدمية والبنية التحتية تهديد للاستقرار وخلق مخاطر حقيقية حول جهود مكافحة الإرهاب

 

أصدرت الإدارة الذاتية لإقليم شمال وشرق سوريا، بيانا اليوم 13 كانون الثاني، حول الهجمات التي شنتها تركيا، مساء الجمعة – السبت، على مناطقها مستهدفةً المرافق الحيوية والبنية التحتية، وصفتها بالعدوان المستمر ضمن سياسة تركيا الإجرامية تجاه مناطقها.

 

حيث استهدف الطيران المسير التركي، بعد منتصف الليل، مناطق تربسبية والرميلان وديرك وجل أغا، بضربات جوية على محطات نفطية وتخزين الوقود.

 

الإدارة الذاتية قالت إن “غايات الاستهدافات التركية واضحة تنجلى في تهديد استقرار المنطقة وخلق مخاطر حقيقية حول جهود مكافحة الإرهاب؛ كذلك محاولة علنية لتأجيج الوضع الشبه مستقر في مناطقنا خاصة وإنها تشكل أرضية مناسبة نحو ضمان الاستقرار وتحقيق الظروف المناسبة للحل والتوافق السوري”.

 

كما وأشارت الى ان هدف هذا العدوان يتجلى كذلك في استمرار نهج الإبادة وتهجير الأهالي وتفريغ المنطقة وهي سياسة – دنيئة- تستوجب الحذر منها والوعي التام بمخاطرها.

 

وأكدت الإدارة الذاتية على ضرورة وقف هذا العدوان والتصعيد الممنهج ضد مناطقها، وأكدت إن ما يحصل له تداعيات سلبية على عموم المنطقة وخدمة مجانية لمساعدة عودة الإرهاب وسعي نحو تطوير الصراعات العرقية والمذهبية التي فشلت تركيا حتى اللحظة في إحداثها.

 

وأضافت ان هذا العدوان تهور كبير لتركيا في خلط الأوراق ومحاولة علنية نحو استثمار ما يحدث في المنطقة إقليمياً نحو تنفيذ مآربها ضد شعبنا ومؤسساته مستغلة أحداث وتطورات المنطقة، كذلك خداع الرأي العام التركي وتوجيهه نحو مخاطر افتراضية للتغطية على فشل الحكومة التركية داخلياً وعجزها عن معالجة المعضلات في الداخل.

 

ودعت جميع القوى الفاعلة في سوريا بضرورة إدراك مخاطر هذا التصعيد الغير مبرر على الإطلاق وتداعياته السلبية وتأثيراته الكبيرة على جهود الاستقرار والوضع الإنساني، كذلك تهديده الواضح على عمليات التنظيم المجتمعي في إطار بناء الحل الديمقراطي في مناطقنا وضمانه كنموذج لعموم سوريا ومسيرة شعبنا في محاربة الإرهاب واجتثاث منابع فكره المتطرف، مع ضرورة تحرك المنظمات الحقوقية والإنسانية وكذلك الأممية وفق دورهم ومسؤولياتهم المحددة في هكذا تصعيد.

 

في الختام أوضحت الإدارة الذاتية الى انهم يعولون على وعي شعبها وإدراكه العميق لأهداف العدو التركي وسياساته العدوانية واستهدافه لمرافق الحياة والمراكز الخدمية والتي تأتي في سياق الإبادة الممنهجة، مؤكدين على ضرورة الالتفاف حول مؤسساته والتزام خيار الدفاع والحماية الذاتية والقيام بواجبه كما كان على الدوام وفق ما يضمن نصر مشروع الأمة الديمقراطية وأخوّة الشعوب والعيش المشترك، مؤكدين بأنّ مشروع شعبها وإصراره وإرادته وعزيمة مكوناته المتعددة هو الطريق نحو تحقيق النصر ومواجهة جميع مشاريع التصفية والإبادة.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية