الاتحاد الأوروبي يقدم 10 ملايين يورو لليونيسيف لدعم تعليم أطفال اللاجئين السوريين في الأردن

img
Advertisements

الاتحاد الأوروبي يقدم 10 ملايين يورو لليونيسيف لدعم تعليم أطفال اللاجئين السوريين في الأردن

 

أعلن الاتحاد الأوروبي عن تقديم تمويل بقيمة 10 ملايين يورو لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بهدف تعزيز إدماج وتعليم ورفاهية الأطفال والشباب المستضعفين في الأردن.

حيث تنطوي هذه الشراكة على برنامج يحمل عنوان “التعليم وبرامج مكاني للأطفال السوريين الأكثر هشاشة وأطفال المجتمعات المضيفة في الأردن”، ويستهدف تقديم الدعم لأكثر من 36,000 طفل وشاب في مخيمات اللاجئين السوريين للحصول على تعليم نوعي.

كما تشمل مبادرة الشراكة أيضًا تقديم رزمة متكاملة من التعلم وحماية الأطفال وتنمية المهارات لحوالي 9,000 طفل وشاب من الأردنيين والسوريين وغيرهم من الجنسيات الأخرى الذين يعانون من ضعف الوضعية.

ويتم توفير هذه الخدمات في مراكز مكاني، التي تهدف إلى توفير بيئة ملائمة للتعلم والتنمية الشاملة للأطفال.

هذا وقدم سفير الاتحاد الأوروبي في الأردن، بيير-كريستوف كاتزيسافاس، تعليقًا حول هذه الشراكة، حيث أكد على القيمة القوية للتعاون بين الاتحاد الأوروبي ووزارة التربية والتعليم ويونيسف على مدار العقد الماضي.

وأشار إلى أهمية البرنامج الجديد الذي يهدف إلى توفير فرص التعليم لـ 45,000 لاجئ سوري وطالب أردني في مدارس المخيمات ومراكز مكاني، مع التأكيد على أن الشباب هو ثروة المستقبل.

من جانبه، أعرب ممثل يونيسف في الأردن، فيليب دُوامِل، عن امتنانه للدعم المستمر الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي للمساهمة في تحسين حياة الأطفال والشباب وتوفير التعليم والمهارات والحماية التي يحتاجونها لبناء مستقبل ناجح.

هذا وتعمل منظمة يونيسف بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية في الأردن لدعم الأطفال والشباب الأكثر ضعفًا من خلال شبكة مراكز مكاني، والتي تقدم خدمات متكاملة تشمل تنمية الطفولة المبكرة وحماية الطفل والتعليم وإشراك الشباب وبناء المهارات.

وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، تعمل يونيسف أيضًا على تعزيز مرونة نظام التعليم في الأردن لاستيعاب اللاجئين السوريين وتوفير تعليم نوعي للطلاب في المدارس الحكومية.

الجدير بالذكر، أنه منذ بداية الأزمة السورية في عام 2011، قدم الاتحاد الأوروبي دعمًا كبيرًا لجهود يونيسف في تحسين حياة الأطفال في الأردن.

ومن خلال الشراكة القائمة حاليًا، يتم تعزيز فرص التعليم والحماية وتنمية المهارات للأطفال اللاجئين السوريين والشباب المحليين الأكثر هشاشة.

المصدر – المملكة

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية