التنظيم يعاود نشاطه ويستهدف سيارة للجيش السوري في بادية حمص ووقوع اصابات

img
Advertisements

التنظيم يعاود نشاطه ويستهدف سيارة للجيش السوري في بادية حمص ووقوع اصابات

 

تشهد سوريا، ولا سيما مناطقها الشرقية والبادية، استمرار التهديد الذي يشكله وجود الألغام الأرضية التي زرعها تنظيم “داعش” قبل انسحابه من المناطق المحررة.

في هذا السياق، يواصل أفراد الجيش السوري تنفيذ مهمتهم الخطيرة في تمشيط المناطق الملوثة بالألغام وتطهيرها من هذا الخطر المميت.

وفي إطار هذه الجهود، تعرضت دورية عسكرية لانفجار لغم أرضي في محيط قرية الدرويشية في ناحية جب الجراح بريف حمص الشرقي بحسب موقع أثر برس، مما أدى إلى استشهاد أحد أفراد الجيش وإصابة أربعة آخرين.

حيث شهدت المنطقة التي وقع فيها الانفجار نشاطًا عسكريًا مستمرًا، حيث كانت تحت سيطرة تنظيم “داعش” في السابق. وتقع القرية بالقرب من جبال الشومرية وتشكل محورًا حيويًا تتحرك فيه القوات العسكرية نحو جبال البلعاس في البادية السورية.

وأشارت المعلومات إلى أن المسلحين الذين انسحبوا من المنطقة قبل ذلك، زرعوا العديد من الألغام في مسارات التحرك والطرق الزراعية، مما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد من المدنيين الأبرياء.

ولا يعتبر هذا الحادث هو الأول من نوعه، فقد تعرض الجيش السوري في وقت سابق لاستهداف باص مبيت شرق المحطة الثالثة في بادية تدمر، مما أسفر عن استشهاد تسعة أفراد وإصابة اثنين وعشرين آخرين.

وفي هجوم آخر، تعرضت نقاط للجيش السوري في بادية دير الزور لهجوم نفذته خلايا تنظيم “داعش”، مما أسفر عن استشهاد وإصابة عدد من العناصر العسكرية.

حيث يواصل الجيش السوري بشكل مستمر عمليات تمشيط البادية السورية ومحاور تحرك تنظيم “داعش”، ويقوم بمراقبة حركتهم واستهدافهم باستخدام القوة الجوية والمدفعية، بالإضافة إلى تنفيذ الكمائن.

كما ينفذ سلاح الجو غارات مستمرة في البادية السورية.

يشير مراقبون بأنه تظل هذه الجهود العسكرية الحثيثة ضرورية للحفاظ على الأمن وتعزيز الاستقرار في سوريا.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية