الجانبولاتيون الكرد في سوريا من 1230م حتى 1607م

img
Advertisements

الجانبولاتيون الكرد في سوريا من 1230م حتى 1607م

 

بقلم المؤرخ: برادوست ميتاني

امارة كلز ( كلس) المندية الحانبولاتية نموذجا”

العاصمة : هي مدينة كلس ( جرابلس) الواقعة في منطقة عفرين من جهة الشمال. 

الإمارة ورقعتها:

تشمل القسم الغربي من روزافا ومساحات واسعة من سوريا ممتدة إلى مناطق من باكور( شمال )كردستان . تضم  مدن: العاصمة  كلس وإعزاز وجرابلس  ومنطقة جبل الكرد وقلعة باسوطة ومدينة عفرين و ـحيانا قصير في حمص  وكانت  اضنة  ضمن تلك الجغرافية وأحياناً حلب وحتى مدينة غزة.

 -معنى اسم جانبولات في اللغة الكردية

جانبولات اسم كردي مركب من معنيين .جان أي الروح أو النفس – بولات أي الفولاذ . بذلك يكون المعنى الروح الفولاذية.

-الإمراء الجانبولاتيون 

يذكر كتاب شرفنامة الذي الفه بالفارسية العلامة شرف خان البدليسي وترجمه الى العربية أ . محمد علي عوني وذلك في موضوع تاريخ سلاطين آل عثمان ومعاصرهم من حكام ايران وتوران في ص224  حكام إمراء كلس الجانبولاتيين بالترتيب  كما يلي :  مند-حبيب بك-قاسم بك-جعفر بك بن جان بولاد بك-حبيب بك بن جان بولاد بك حسين بك بن جان بولاد بك. آخرهم علي بك بن جانبولات بك.

                                                            

ظهور الجانبولاتيين في التاريخ 

يعود تاريخهم إلى مناطق شمال وجنوب كردستان وينتسبون إلى جدهم مند (منتشا) وهو من عائلة حكام جولمرك وآميديا(1) وهو  الذي قاد قوة كردية إلى الشام ودخل في خدمة الأيوبيين وقد اقطع له الأيوبيون أرضاً في منطقة القصي رفي حمص التابعة حينها لأنطاكيا وقد التف حوله كرد مدن جوم وكلس من المسلميين السنة والايزيديين وقد اثبت الأمير مند كفاءته وجدارته في خدمة الأيوبيين الذين كافأوه بمنصب ميرى ميران (أمير أمراء) كرد الشام  وحلب وقد استمر في حكمه حتى مجيء المماليك وقد دخل حينها في صراع مع الايزديين ومن بعده وفي عهد العثمانيين دخل الأمير قاسم في صراع شديد مع شيخ عزالدين رئيس الايزيدية ولكن فيما بعد تخلص منه والي حلب العثماني قرةجة احمد باشا وقتله وارسل إبنه الصغير جانبولات إلى استنبول ليتلقى التربية العسكرية في السراي السلطاني وقد ترك ذلك فراغاً سياسياً في إمارتهم لذلك انتقل بذلك منصب أمير الأمراء إلى شيخ عزالدين.

بعد أن كبر جانبولات رجع إلى الإمارة فعاد الحكم من جديد إلى العائلة حيث اسند السلطان سليمان منصب الامارة في كلس واعزاز إليه ومنذئذ حملت العائلة اسم جانبولات (2)

الصراع الجانبولاتي- العثماني

 لقد حدثت خلافات بين الكرد والدولة العثمانية خلال الاحتلال العثماني لسورية في مناطق عديدة منها شمال سورية وجبل الكرد  بسبب سياسة السلاطين العثمانيين المركزية فبدأت  الخلافات بتمرد الجانبولاتيين ( جانبلاطيين ) أيام جدهم الكبير مندو في مدينة كلس في شمال سورية واستمرت خلال  فترة الإمارة  التي دامت  من 1230م حتى 1607م عندما انهارت في عهد علي جانبلات.

كان الأمير حسين بن جانبولات  في عهد الوالي جغالة زادة سنان باشا بكلربكا على ايالة حلب من قبل الصدر الأعظم ولكن الأخير اخذ يضمر الشر له لأنه لم يشاركه في الحرب مع الصفويين في  ايران لذا عندما هزم في حرب تبريز انتقم منه وقتله.

عندما سمع أخوه علي باشا جانبولات  نبأ مقتله جمع جيشاً في حلب ومناطق سيطرته في القسم الغربي من روزافا  ثم زحف على طرابلس وسيطر عليها واغار على قرى الشام ,فعلى شأنه في تلك البقاع واسس حكما مستقلا ساعده في تكوين جيش كبير وقام بسك النقود باسمه ومنع أموال الميرة عن العثمانيين .تطوع حاكم عكا وبلاد طرابلس يوسف آل سيفا -الذي هو كردي أيضاً – لقتال علي لكنه هزم في معركة 24 تموز 1606م وفرمن دمشق بحراً الى مدينة  حيفا  بعد أن دفع للدمشقيين لقاء هربه مبلغ مئة الف قرش  .بذلك النصر لعلي باشا جانبولات ازداد نفوذه وانتشر صيته فعقد في 1607م معاهدة مع الارشيدوق فرديناند ملك توسكانا الإيطالية كما حاول عقد مثلها مع عدة حكومات .حينها كان فخرالدين المعني الثاني ثائراً على العثمانيين وقد جمع ذلك الإثنان على الثورة ضد العثمانيين لذلك  تحالف علي باشا  مع فخرالدين معني في جبل لبنان بوساطة احد كبار انكشارية دمشق وصديق فخر الدين الذي هو كيوان الكردي.اراد الاثنان تحرير دمشق فحاصراها . ولكن بعض أعياد دمشق خرجوا للتفاوض مع علي باشا جانبولات فدفع الدمشقيون لعلي باشا مبلغ مئة الف قرش وهو المبلغ الذي دفعه يوسف باشا للدمشقيين مقابل تهريبهم له وخلاصه من قبضة علي باشا جانبولات ومن ثم تم الصلح بينه وبين الدمشقيين.

 أن سبب تراجع علي باشا عن السيطرة على دمشق علماً أن مسألة دخولها كانت سهلت عليه.يقول في ذلك المؤرخ الحسن بن محمد البوريني في كتابه تراجم الاعيان من أبناء الزمان ج2: لا شك أن فتح دمشق ستكون له مضاعفات سياسية في الدولة العثمانية والأهم من ذلك فان احتلال دمشق سيبعده عن مركز قوته في منطقة كلس وحلب كما أن حليفه فخر الدين المعني لا يريد لحليفه أن يستلم حكم ولاية الشام لأنه سيكون هو تابعا له بصفته امير الشوف والبقاع و صفد التي كانت تابعة لولاية الشام .

وضع الصدر الأعظم قويوجي مراد بك قائداً على جيش ضخم لمحاربة ابن جانبولات يضم فيه أربعين الفاً كردياً من كرد دلقادر  بقيادة ذوالفقار باشا  حينها كان الجيش الكردي بقيادة علي باشا يتألف من عشرين الف خيالة ومثله من المشاة وكان معسكراً في مضيق بغراس وهو ينتظر قدوم الجيش العثماني ولكن القويوجي مراد باشا خشي من الاصطدام والهزيمة مع الجيش الكردي في ذلك الموقع الذي رآه غير مناسباً لمنازلته فتوجه إلى مضيق أرسلان بلي محاطاً جيشه بجيش ابن جانبولات ثم التقى الجيشان في سهل اورج في 24 اكتوير 1607م وكانت نتيجة المعركة هلاك نصف جيش إبن جانبولات وانسحابه إلى حلب ولكنه بعد ذلك فقد الثقة بمواجهة العثمانيين وربما سبب ذلك هو رؤيته لأربعين ألف كردياً يحاربون ضده في صفوف الأعداء , لذلك  سافر مستسلماً إلى استنبول فعفى عنه السلطان أحمد وعينه بكلربكا على إيالة تمشوار(3) وأدخل أخاه الصغير إلى المدرسة السلطانية الخاصة داخل السراي .بعد أن أبعد العائلة الجانبولاتية من حكم إمارة كلس واسنادها إلى كرد آخرين .

 كانت نهاية الأمير علي باشا جانبولات على يد أحد المندسين الذي ارسله  القويوجي مراد باشا الذي غضب من ذلك العفو وأرسل من يقتله غيلة في قلعة بلغراد عندما كان ذاهباً إلى عمله وبذلك اسدل الستار عن الامارة الجانبولاتية في غربي روزافا بعد أن استمرت قرابة أربعة قرون وكان مصير العائلة الهجرة والفرار من بطش القويوجي إلى لبنان حيث حلفاؤهم المعنيين الذين يذكرهم العديد من المؤرخين على أنهم كرد أيضاً. وقد لعب الجانبولاتيون  منذئذ دوراً كبيراً في لبنان بدءاً من سعيد ورباح  وصولاً إلى الآن حيث السياسي وليد جنبلاط رئيس حزب التقدمي الإشتراكي.

كلس بعد الجانبولاتيين .

بعد الجانبولاتيين  سلمت حكومة استانا ولاية كلس عام 1620م الى كردي من عشيرة بروارا من الفرع الروباري الذين كانوا في مناطق الروبار من عفرين والقسم الشمالي من جبل ليلون .

 في عام 1740م استلم حكم امارة كلس بطال آغا أمير الكنجيين وكانت قلعة باسوطا من المواقع الاستراتيجية لهم ولهم علاقات وثيقة وجيدة مع الازداهيين(الإيزيديون) في منطقة جبل الكرد.(4)

 

يقول في ذلك أيضاً اللغوي والمستشرق  الفرنسي المهتم بالثقافة الكردية أ. روجير لسكو : بعد مقتل امير كلس علي باشا جانبولات أرسلت استانا عام 1620 كرديا من عشيرة بروارا كان ذو مكانة اجتماعية مرموقة في استانبول لتولي الحكم في كلس ثم انتقل الحكم من بعده الى أولاده وكان حكمها يمتد من كلس ليشمل منطقة جبل الكرد  وقد سكنوا قلعة باسوطا و نجحوا بالاستقلال في تلك المنطقة جميعها بما فيها عفرين طوال مئة عام.

لايزال اثار قلعة الجانبولاتيين الكرد وسكناهم وصهاريج المياه التي كانوا يجمعون فيها مياه الامطار على قمة جبل بارسا خاتون المطل على سهول اعزاز من الجهة الشرقية وسهول قرية قسطل جندو وقطمة من الجهة الغربية من منطقة جبل الكرد- عفرين(5)

 

المصادر:

بالَإضافة إلى المصادر الواردة في المقالة ,راجع هذه أيضاً:

1- أ. مروان بركات –جبل الكرد-عفرين عبر العصور- ص122

2- خلاصة تاريخ كرد وكردستان ج2 ص318-319 العلامة محمد أمين ذكي

3-المصدر السابق –ج1-ص178

4- كتاب جبل الكر –عفرين عبر العصور -ص129 أ. مروان بركات

5-المصدر السابق – ص123

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري Vedeng

 

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية