الحكومة السورية تمدد التصريح بعبور المساعدات الأممية الى الشمال السوري عبر معبرين حدوديين مع تركيا

img
Advertisements

الحكومة السورية تمدد التصريح بعبور المساعدات الأممية الى الشمال السوري عبر معبرين حدوديين مع تركيا

 

وافقت الحكومة السورية على تمديد آلية عبور المساعدات الإنسانية الأممية الى مناطق شمال غرب سوريا، عبر معبري الراعي وباب السلامة على حدود تركيا، لمدة ثلاثة أشهر إضافية، تنتهي في 13 أيار (مايو) المقبل.

 

وأعلن سفير سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة قصي الضحاك، في تغريدة عبر منصة “إكس”، اليوم الإثنين، عن تمديد التصريح الممنوح للأمم المتحدة لإيصال المساعدات الى مناطق شمال غرب سوريا، التي تسيطر عليها الجيش التركي وفصائل مسلحة سورية موالية لها، عبر معبري الراعي وباب السلامة، لثلاثة أشهر إضافية، وذلك بحسب “رويترز”.

 

وقال الضحاك “إنه أطلع وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، على القرار”.

 

وأكد الضحاك أن دمشق ستواصل “تعاونها الوثيق مع الأمم المتحدة وجميع الشركاء لتحسين الوضع المعيشي والإنساني لجميع السوريين في جميع أنحاء أراضيها، وزيادة مشاريع الإنعاش المبكر، وإعادة تأهيل البنية التحتية المتضررة، واستعادة الخدمات الحيوية”.

 

وبعد أن أدى زلزال إلى مقتل أكثر من 50 ألف شخص في تركيا وسوريا في فبراير شباط 2023، سمحت دمشق في البداية للأمم المتحدة بإرسال المساعدات عبر المعبرين التركيين لمدة ثلاثة أشهر. وبذلك تم تمديد هذا التصريح لمرة رابعة حتى 13 مايو أيار 2024.

 

واستخدمت الأمم المتحدة أيضا معبر باب الهوى من تركيا لإيصال المساعدات إلى الملايين في شمال غرب سوريا منذ عام 2014 بتفويض من مجلس الأمن الدولي. لكن هذا الأمر توقف في منتصف يوليو تموز من العام الماضي بعد إخفاق المجلس المؤلف من 15 عضوا في التوصل إلى اتفاق لتمديده.

 

وبعد ذلك بأيام، قالت الحكومة السورية إنه يمكن للأمم المتحدة أن تستمر في استخدام معبر باب الهوى لمدة ستة أشهر أخرى. ومددت الحكومة السورية هذه الموافقة الشهر الماضي لمدة ستة أشهر إضافية.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري Vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية