الحكومة العراقية تستقصي رأي العراقيين حول بقاء التحالف الدولي والبنتاغون يرد لا خطط للانسحاب

img
اخبار عالمية 0 vedeng editor الوسوم:, , , , , , , , , , ,
Advertisements

الحكومة العراقية تستقصي رأي العراقيين حول بقاء التحالف الدولي والبنتاغون يرد لا خطط للانسحاب

 

برسالة نصية عبر الهاتف الجوال، وفي إجراء هو الأول من نوعه، طلبت الحكومة العراقية من مواطنيها إبداء رأيهم حول بقاء قوات التحالف الدولي في البلاد.

ويأتي الطلب في ذروة التأزم في العلاقات بين بغداد والولايات المتحدة الأميركية التي تقود قوات التحالف، إذ شنّت في الآونة الأخيرة سلسلة هجمات على مواقع وشخصيات قيادية في الفصائل المسلحة، رداً على الهجمات التي تنفذها الأخيرة ضد مواقع ومعسكرات توجد فيها القوات الأميركية في العراق وسوريا، تضامناً مع غزة.

 

حيث أثار مقتل القيادي في ميليشيا «النجباء» ومعاون قائد عمليات حزام بغداد في «الحشد الشعبي» أبو تقوى السعيدي، الخميس الماضي، بغارة أميركية، استياء وغضب الفصائل المسلحة والأحزاب الشيعية التي تصر على إنهاء الوجود الأميركي في البلاد.

 

وبحسب “الشرق الأوسط” إن الإجراء الجديد عبر رسالة نصية قصيرة، عُد استطلاعاً للرأي تفكر فيه حكومة بغداد للكشف عن الاتجاهات العامة في البلاد حول الوجود العسكري الأجنبي فيه، تلقى عدد كبير من العراقيين، خلال اليومين الأخيرين، سؤالاً من خلال رسالة (SMS) عبر هواتفهم النقالة، نصه: «عزيزي المواطن… هل أنت مع استمرار مهمة التحالف الدولي في العراق؟». وأضيف رابط إلى نص الرسالة للإجابة عن السؤال.

 

ولفت المصدر الى تباين في وجهات النظر المحلية حول رسالة الاستطلاع التي بعثتها الحكومة إلى مواطنيها، بين مَن يرى أنها مجرد طريقة لإرضاء «الفصائل المسلحة»، وآخرين يرون أنها «غيّر ذات أهمية» ولا يترتب عليها أي نتائج على الأرض. وثمة مَن يرى أنها موجهة إلى الداخل العراقي لإقناعه بأن حكومته «تهتم لرأيه ولا تنفرد باتخاذ القرارات المصيرية».

 

وكان قد أعلن رئيس الحكومة العراقية، محمد شياع السوداني، أنه بصدد تحديد موعد لبدء مشاورات لإنهاء وجود قوات التحالف الدولي نهائياً. وفي حين شدّد على أن «الحشد الشعبي جزء لا يتجزأ من القوات العراقية»، أكد مستشاره أن «الأحداث الأخيرة باتت تلزم الحكومة إنهاء العلاقة مع القوات الأجنبية».

 

وقال السوداني، خلال «حفل تأبين» أقيم أمس في «ذكرى مقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس»: إن «ما حصل أخيراً خرق للشراكة والعلاقة بين البلدين؛ لأنه خالف ميثاق الأمم المتحدة من المساواة في السيادة بين الدول وحظر استخدام القوة في العلاقات الدولية»، في إشارة إلى الهجوم الأميركي على مقر لفصيل «النجباء» الذي أسفر عن مقتل «مسؤول الصواريخ» فيه المعروف باسم «أبو تقوى السعيدي». وأكد، أن «الحشد الشعبي يمثل وجوداً رسمياً تابعاً للدولة وخاضعاً لها وجزءاً لا يتجزأ من القوات المسلّحة».

 

وفي هذا السياق، يقول الدبلوماسي والسفير السابق الدكتور غازي فيصل “للشرق الأوسط”: «يبدو أن الحكومة العراقية تتجنب الذهاب إلى البرلمان لمحاولة طرح موضوع إخراج قوات التحالف طبقاً للدستور الذي تُسند إليه المهمة، وقد شرع قانوناً حول اتفاقية الشراكة والتعاون الاستراتيجية بين واشنطن وبغداد، وتالياً، فإن البرلمان هو المعني بهذه القضية».

 

وأضاف فيصل أن «اتفاقية الإطار الاستراتيجي تشير بوضوح إلى أن تعديل بنودها يجب أن يتم من خلال مفاوضات واتفاق بين الطرفين الموقعين، وهما بغداد وواشنطن، وأن الحكومة العراقية بهذا الإجراء تحاول أن تتجنب مواجهة مجلس النواب الذي سيرفض بالتأكيد إنهاء مهمة التحالف من خلال عدم موافقة الأحزاب الكردية والسنية وبعض القوى الشيعية على الصيغة التي تحاول إيران من خلالها تغيير مسار العلاقات الأميركية العراقية عبر أعمال العنف من خلال وكلائها في العراق».

 

في حين قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الاثنين، إنها لا تخطط حالياً لسحب قواتها البالغ عددها نحو 2500 جندي من العراق.

 

وقال المايجر جنرال بالقوات الجوية الأميركية باتريك رايدر، في إفادة صحافية: «في الوقت الحالي ليس لدي علم بأي خطط (للتخطيط للانسحاب) أو بأي إخطار من بغداد للبنتاغون حول قرار بسحب القوات الأميركية، ونواصل التركيز بشدة على مهمة هزيمة تنظيم (داعش)».

 

وأضاف أن القوات الأميركية موجودة في العراق بدعوة من الحكومة هناك.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية