الخارجية الايرانية تحذر “المنطقة باتت بمثابة برميل بارود قد يتفجر في أي لحظة” وعبداللهيان يغادر السعودية بعد قمة منظمة التعاون الإسلامي

img
Advertisements

الخارجية الايرانية تحذر “المنطقة باتت بمثابة برميل بارود قد يتفجر في أي لحظة” وعبداللهيان يغادر السعودية بعد قمة منظمة التعاون الإسلامي

 

عندما يتعلق الأمر بالصراع بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية، فإن رقعة الحرب تتجه الى احتمالية التوسع في المنطقة، بالمستقبل القريب.

أي أن هذا الصراع لا يقتصر فقط على الجانبين المتصارعين، بل تلعب طهران دورًا مهمًا في دعم مجموعات داخل قطاع غزة مثل حركة حماس.

وأكد ذلك وزير الخارجية الايران حسين أمير عبد الله يان، قبيل مغادرته مدينة جدة السعودية أن المنطقة باتت بمثابة برميل بارود قد يتفجر في أي لحظة.

حيث تُعتبر حماس وحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية جزءًا من تحالف تدعمه إيران يُعرف بـ “محور المقاومة”.

ففي السابع عشر من أكتوبر، حذر الحرس الثوري الإيراني من تبعات تصعيد إسرائيل إذا لم تتوقف هجماتها، وشدد على أن حلفاء إيران سيتخذون إجراءات أكثر تصعيدًا ضد إسرائيل.

ومنذ اندلاع الحرب في أكتوبر، قام حزب الله اللبناني المدعوم من إيران بشن هجمات على إسرائيل، في حين هددت جماعات أخرى بمصالح أمريكية، وهذا يجعل إيران وحلفاءها في منطقة الشرق الأوسط في حالة تأهب واستعداد دائم.

بالنسبة لحزب الله اللبناني فإنه تأسس عام 1982 من قبل الحرس الثوري الإيراني بهدف مواجهة القوات الإسرائيلية التي اجتاحت لبنان، وظل حزب الله عدوًا لدودًا لإسرائيل، حيث يعتبرها أكبر تهديد على حدودها.

ومنذ هجوم حماس على إسرائيل في أكتوبر، شهدت الحدود اللبنانية الإسرائيلية تصعيدًا خطيرًا حيث تبادل حزب الله إطلاق النار مع القوات الإسرائيلية، ويُعتبر هذا التصعيد الأخطر بين الجانبين منذ الحرب التي دارت بينهما في عام 2006.

منذ ذلك الحين، قام حزب الله بتوسعة ترسانته العسكرية وشارك مقاتلوه، الذين يبلغ عددهم عشرات الآلاف، في القتال في سوريا لدعم الرئيس بشار الأسد خلال الثورة السورية التي اندلعت علم 2011 هناك.

وقد قام حزب الله بتدريب مجموعات شبه عسكرية في سوريا والعراق، وقد اقتدت بنهجه القوى الأخرى مثل الحوثيين في اليمن، الذين يحلفون بالولاء لإيران.

والجدير بالذكر بان الولايات المتحدة الامريكية كانت قد ادرجت حزب الله اللبناني على قائمة المنظمات الارهابية في العالم.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية