الداخلية التركية تعلن إجمالي عدد العائدين إلى سوريا

img
Advertisements

أعلنت الداخلية التركية، عن إجمالي عدد السوريين الذين عادوا إلى مناطق شمال سوريا من تركيا حتى الآن، إلى جانب إجمالي عدد السوريين المقيمين في تركيا.

 

وقال نائب وزير الداخلية التركي إسماعيل تشاتاكلي خلال الاجتماع الإعلامي الشهري، أمس الأحد، إن “عدد السوريين الذين عادوا إلى بلادهم من تركيا 531 ألفاً و326 شخصا، وبحلول اليوم يكون قد بلغ عدد السوريين المسجّلين داخل تركيا 3 ملايين و611 ألفاً و143 شخصاً”، بحسب وكالة الأناضول.

وأكد تشاتاكلي، أن “قوات الأمن التركية ألقت القبض على 24998 لاجئاً غير شرعي خلال الشهر الفائت، من بينهم 4 آلاف و777 من البحر، كما قُبِض على 856 متهماً بتنظيم رحلات اللجوء غير الشرعية”.

 

ولفت إلى أنه تم إحباط 21 عملاً “إرهابياً”، وتم ضبط عدد كبير من الذخائر في المخابئ والملاجئ والكهوف التي تستخدمها التنظيمات “الإرهابية” على الحدود السورية.

 

وفي 12 تشرين الأول الماضي، زار تشاتاكلي بلدة الراعي في ريف حلب الشرقي، ضمن إطار جولة تفقّدية نظّمتها الوزارة بالتعاون مع رئاسة الهجرة التركية.

 

وضم الوفد التركي في هذه الزيارة التي تعدّ الثانية من نوعها في غضون الأشهر القليلة الفائتة، والي كلّس ووالي غازي عنتاب جنوبي تركيا، برفقةِ عددٍ من الصحفيين.

 

وفي حديثه لـ موقع تلفزيون سوريا، قال نائب وزير الداخلية التركي إنّ تركيا تهدف إلى إعادة “الحياة الطبيعية” لهذه المنطقة (في إشارة إلى ريف حلب)، وإنّ تحقيق ذلك ستكون له انعكاسات إيجابية على من يريد “العودة طوعاً”.

 

وشملت الزيارة في مدينة اعزاز المجلس المحلي للمدينة ومشاريع النازحين التي بناها فريق ملهم التطوعي، بالإضافة لمركز معهد “يونس إمره”.

 

يشار إلى أنّ زيارات كبار المسؤولين الأتراك المتكررة إلى سوريا، تأتي ضمن برنامج “العودة الطوعية” الذي تحدّث عنه مِراراً، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ويهدف إلى إعادة نحو مليون لاجئ سوري في تركيا إلى بلادهم، في حين لم يتضح حتى الآن المسار الزمني لعملية التنفيذ.

 

وفي سياق اخر كان قد اعلنت السلطات السورية عن عةدة قافلة ثانية للاجئين السوريين من لبنان.

أعلنت الحكومة السورية أن دفعة جديدة من النازحين القادمين من مخيمات اللجوء في لبنان وصلت عبر معبر الدبوسية الحدودي بريف حمص ومعبري الزمراني وجديدة يابوس بريف دمشق، أمس (السبت)، في إطار جهود إعادتهم إلى مناطقهم «المحررة من الإرهاب»، بحسب ما ذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) الرسمية. وهذه الدفعة الثانية من النازحين العائدين من لبنان بعدما عادت عشرات الأسر، في 26 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عبر معبري الدبوسية بريف حمص والزمراني بريف دمشق، إلى قراهم وبلداتهم.

 

 

 

ونقلت «سانا» عن مراسلها في معبر الزمراني بمنطقة القلمون أنه تم تسجيل بيانات العائدين الشخصية وعناوين إقامتهم الدائمة في قراهم وبلداتهم من قبل لجنة مشكلة لمتابعة شؤونهم وأوضاعهم و«تقديم المساعدات لهم من قبل الجهات المعنية». وأشارت الوكالة إلى أن عدداً من المهجرين العائدين من الأراضي اللبنانية إلى قراهم وبلداتهم عبر معبر جديدة يابوس بريف دمشق أكدوا «أنهم سيبدأون مزاولة أعمالهم الطبيعية والاعتيادية بعد انتهاء فترة التهجير القسري التي عاشوها بسبب التنظيمات الإرهابية»، حسب وصف الوكالة الحكومية السورية. وفي ريف حمص، عادت أيضاً دفعة من السوريين النازحين إلى لبنان عبر معبر الدبوسية الحدودي «وسط إجراءات ميسّرة وتجهيزات قدمتها الجهات المعنية»، كما جاء في تقرير «سانا».

 

 

 

 

وبحسب المعلومات المتوافرة في لبنان، عبرت دفعة من النازحين السوريين السبت باتجاه الأراضي السورية وذلك ضمن مسار «العودة الطوعية» التي نسقتها الحكومة اللبنانية مع الحكومة السورية، وضمت 330 نازحاً، فيما يتم التحضير لقوافل أخرى، حسبما قال وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني هيكتور حجار لـ«الشرق الأوسط».

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوريvedeng

الكاتب ماهر ماملي

ماهر ماملي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية