الدواعش الفارين من سجون الفصائل يتمكنون من الوصول الى تركيا

img
Advertisements

الدواعش الفارين من سجون الفصائل يتمكنون من الوصول الى تركيا

 

استطاع 12من عناصر تنظيم الدولة من الفرار من سجن ناحية بلبل بريف عفرين المحتلة، الجمعة الماضية، والتي يشرف عليها عناصر الشرطة العسكرية التابعة لتركيا، الملاصقة للحدود التركية، وتمكنوا من الوصول الى الأراضي التركية بتواطئ مباشر لفصيل الشرطة العسكرية في ظل الفلتان الأمني التي تشهدها مناطق السيطرة التركية وفصائلها.

 

المرصد السوري أفاد بوصول 6 من العناصر التابعة لتنظيم داعش الفارين من سجن ناحية بلبل مع آخرين بريف عفرين الى تركيا بمساعدة عناصر الفصائل التي عملت على تهريبهم، بحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فيما جرى اعتقال عنصرين و4 آخرين لم يتم معرفة وجهتهم حتى اللحظة.

 

وكان قد تمكن 12 سجيناً من تنظيم الدولة الإسلامية من الفرار من سجن بلبل بريف عفرين وبالقرب من الحدود التركية وعلى بعد 2كيلومتر، وذلك بالتزامن مع الضربات الإسرائيلية  وهجوم هيئة تحرير الشام على ريف حلب.

من جانبه أفاد المرصد إن فرار سجناء التنظيم بهذه السهولة في مناطق تحت سيطرة الاحتلال التركي، والتي تتواجد وتنشط فيها عناصر التنظيم قديماً والى الآن، إنما يدل على أن هناك من يريد إعادة إحياء داعش.

 

وأشار المرصد السوري اليوم، إلى أن 12 سجيناً من عناصر وقيادات تنظيم “الدولة الإسلامية” فروا من سجن تشرف عليه الشرطة العسكرية التابعة للقوات التركية في ناحية بلبل في ريف عفرين ضمن منطقة ما تسمى “غصن الزيتون”، بتواطؤ وتعاون مباشر من عناصر وقيادات الشرطة العسكرية، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإنه بعد أن تم فضح أمر الشرطة العسكرية، وللتغطية على عملية التهريب قامت باعتقال شخصين من الفارين شكلياً.

 

وتضم المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية في مناطق ماتسمى ب “درع الفرات”، و”غصن الزيتون” و”نبع السلام” قيادات من تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” حيث يعتبر تلك مناطق بيئة أمنة لهم.

وهذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، ففي بدايات العام الفائت، تمكن نحو 20 عنصر من تنظيم الدولة الإسلامية من الفرار من سجن راجو شمالي حلب الذي يعرف بـ “السجن الأسود” السيء الصيت بتواطؤ من مسؤولي السجن.

ووفقاً للمصادر المحلية أن مسؤولي سجن راجو، تلقوا مبالغ مالية تراوحت ما بين 1000 – 3000 دولار أمريكي لقاء العنصر الواحد، بينما دفع البعض مبالغ مالية وصلت لحد 10 آلاف دولار أمريكي حتى تمكنوا من الهروب.

ويضم السجن العشرات من المواطنين من أبناء منطقة عفرين الذين جرى اعتقالهم بتهمة التعامل مع القوات الكردية، ويقع السجن على مقربة من الحدود التركية السورية.

 

 

وكالة صدى الواقع السوري-فدنك Vedeng

 

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية