“الصحة السورية” تعلن عن حصيلة وفيات الكوليرا في البلاد

img
Advertisements

أعلنت وزارة الصحة السورية ارتفاع حصيلة وفيات الكوليرا في البلاد إلى 7 حالات، وتسجيل 53 إصابة جديدة.

 

وفي بيان التحديث اليومي للوضع الوبائي حول مرض الكوليرا في سوريا، أوضحت الوزارة أن مدينة حلب ما زالت هي الأعلى في عدد الإصابات إذ تركزت فيها 22 إصابة، تيليها محافظة الحسكة بـ 13 إصابة، وفي دير الزور 10 إصابات، وفي اللاذقية 6 إصابات، بينما تم تسجيل إصابتين في دمشق.

وعن توزع الوفيات، قالت الوزارة إن مدينة حلب سجلت 4 وفيات، وتم تسجيل حالتي وفاة في دير الزور، وحالة وفاة واحدة في الحسكة.

 

وأشارت الوزارة إلى أنها تقوم “على مدار الساعة بالترصد الوبائي للمرض واتخاذ الإجراءات المناسبة لتطويقه بالتعاون مع الجهات المعنية”، ونوهت إلى أن “العلاج متوفر بكافة أشكاله” وأنه “تم تعزيز وتزويد المشافي بمخزون إضافي من العلاج تحسباً لأي زيادة في أعداد الحالات المحدودة حتى الآن”.

ويذكر انه كانت قد أعلنت وزارة الصحة السورية عن تسجيل 15 حالة إصابة بالكوليرا في محافظة حلب، لافتة إلى أنه يجري تقديم العلاج لهم في المشافي.

 

وفي بيان لها، قالت وزارة الصحة السورية إنه “في إطار العمل المستمر لفرق التقصي الوبائي، تم رصد حالة اشتباه بالإصابة بالكوليرا في حلب لطفل عمره 9 سنوات يعاني أعراض إسهال حاد مترافق بإقياء متكرر، حيث تمت الاستجابة اللحظية وقبول الطفل في المشفى وإرسال عينة منه إلى مديرية مخابر الصحة العامة لإجراء التحليل اللازم، فجاءت النتيجة إيجابية”، موضحة أنه “تم تخريج الطفل بعد أيام، وهو بحالة صحية عامة طبيعية ومستقرة بعد إعطاء العلاج اللازم، وأنها قامت بتكثيف الترصد الوبائي لأي حالة في المشافي، وتقصي المخالطين، وتخصيص غرف عزل خاصة بالحالات المشتبهة وتطهير المرافق الخاصة بالمريض”.

 

 

 

 

وأشارت الوزارة إلى أنه “بالتعاون مع الجهات المعنية، سيتم قطف عينات من الصرف الصحي وشبكة المياه ولا سيما من منطقة سكن المصاب، وتشديد الرقابة على سلامة المياه ووضع الكلور فيها وإعطاء العلاج الوقائي للمخالطين”.

 

 

 

 

وأضافت الصحة السورية في بيانها أنه “في الفترة ذاتها، تم تسجيل زيادة قبولات في أعداد المراجعين بشكوى اضطرابات هضمية في مشافي حلب، وبعد إجراء التحليل لعدد من الحالات المشتبهة جاءت بعض النتائج إيجابية، فتم على الفور اتخاذ الإجراءات المناسبة العلاجية والوقائية”، مشيرة إلى أن “حصيلة العينات والتحاليل التي ثبتت إيجابيتها، بلغت 15 حالة إيجابية قيد العلاج في المشفى، كما تم إثبات عينة إيجابية واحدة من الصرف الصحي، وأخرى من معمل لصنع مكعبات الثلج، حيث تم إغلاقه على الفور”.

 

 

 

 

وأكد البيان أن وزارة الصحة “تقوم على مدار الساعة بالترصد الوبائي للمرض”، لافتا إلى أن “العلاج متوافر بأشكاله كافة، وأنه تم تعزيز وتزويد المشافي بمخزون إضافي من العلاج تحسبا لأي زيادة في أعداد الحالات المحدودة حتى الآن”.

 

 

 

 

وحثت وزارة الصحة السورية المواطنين على “ضرورة اتباع إجراءات وسلوكيات الصحة العامة، مثل غسل اليدين، وشرب المياه من مصدر آمن، وغسل الفواكه والخضار بشكل جيد، وطهي الطعام وحفظه بدرجة الحرارة المناسبة، وعدم شرب أو تناول أي شيء مجهول المصدر أو يشك بسلامته، وطلب المشورة الطبية المبكرة في حال الاشتباه بالإصابة”.

 

والجدير بالذكر ان هيئة الصحة في الاردارة الذاتية لشمال وشرق سوريا كانت قد أعلنت ايضا عن اصابات بالكوليرا في مناطق ديرالزور والرقة بالأمس.

 

حيث أعلنت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عن انتشار إصابات بمرض الكوليرا في الرقة والريف الغربي لدير الزور بكثرة، وسجلت الهيئة ثلاث وفيات بهذا المرض.

 

 

 

 

وناشدت الهيئة المنظمات الدولية على رأسها منظمة الصحة العالمية لتقديم الدعم اللازم للحد من انتشار الكوليرا.

 

 

 

 

وجدير بالذكر ضرورة ان مناطق شمال وشرق سوريا تعاني من ضعف الإمكانيات الطبية لعوامل عدة ومن أهمها الحصار المفروض على مناطقها, ولأن التعامل مع هذا الشكل من الأوبئة مثلها مثل “كورونا” التي تأتي على شكل جائحة تصاب بها اعداد كبيرة من البشر , تتطلب إمكانيات طبية ضخمة , من مشافي وأدوية ووسائل طبية.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوريvedeng

الكاتب ماهر ماملي

ماهر ماملي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية