الفيلم السوري رحلة الحرير يحصد الجائزة الكبرى لمسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة في المهرجان الدولي للسينما

img
Advertisements

حصد الفيلم السينمائي السوري الوثائقي القصير “رحلة الحرير”، للمخرج المهند كلثوم، وإنتاج المؤسسة العامة للسينما، الجائزة الكبرى لمسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة في المهرجان الدولي للسينما والبحر بدورته التاسعة الذي انعقد في الفترة بين الـ 10 والـ 13 من الشهر الحالي في مدينة مير اللفت في المملكة المغربية.
ووفق جريدة البناء سرد الفيلم على مدى عشر دقائق حكاية بسيطة شفافة تؤكد مدى تجذر الحضارة السورية القديمة، معتمداً على الصورة البصرية التي تختصر الكثير من الكلام لنقل التراث والإرث الحضاري إلى العالم بأسره، في ظل ظروف استثنائية يعيشها الوطن ومحاولات الغير طمس الهوية السورية الحضارية.
وشاركت في مسابقة الأفلام الوثائقية ستة أفلام قصيرة، إضافة إلى سورية كل من المغرب وإسبانيا والجزائر ومصر والعراق.
ويعتبر المهرجان الدولي للسينما والبحر أول مهرجان على المستوى الوطني والأفريقي، وهو محطة لكل المنشغلين بأسئلة البحر وقضايا الفن السابع، إضافة إلى كونه قارباً للإبحار في عوالم السينما الدولية بمختلف أصنافها لاستكشاف أسئلة جديدة واستشراف آفاق خلاقة قادرة على إغناء التجربة السنيمائية.
وقال كلثوم في تصريح للإعلام إن المشاركات في المهرجانات والمحافل الدولية لها نكهة خاصة، لكونها تتيح للجمهور السينمائي الاطلاع على إنجازات صناع الفن السابع، إضافة إلى كونها فسحة أمل سينمائية لتبادل الثقافات وتلقف أفكار الآخرين.
وأشار إلى أن مشروع الأفلام الوثائقية القصيرة بدأ بإنجازه منذ ست سنوات تقريباً على هيئة سلسلة مستقلة، معبراً عن سعادته بفوز فيلمه بهذه الجائزة حيث عرف من خلاله محبي السينما على الثقافة والتراث اللامادي السوري، ووثق جزءاً من الهوية الثقافية السورية.

الكاتب علي نابلسي

علي نابلسي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية