الكهرباء السورية ومؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي في دمشق تعلنان انضمامهما للدفع الإلكتروني

img
Advertisements

الكهرباء السورية ومؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي في دمشق تعلنان انضمامهما للدفع الإلكتروني

 

في ظل التطور التكنولوجي المستمر، تسعى الحكومات حول العالم إلى التحول الرقمي والانتقال إلى الدفع الإلكتروني في مجموعة متنوعة من الخدمات التي تقدمها الوزارات.

حيث يهدف هذا التحول إلى الاستغناء عن الورق وتبسيط العمليات الإدارية.

وفي هذا السياق، قامت العديد من الوزارات والمؤسسات بالتحضير والتجهيز للانتقال إلى الدفع الإلكتروني، والذي استغرق وقتًا طويلاً للتحضير والتنفيذ.

وقد بدأت هذه الجهود بإعلان الشركة السورية للاتصالات عن نيتها تمكين عملائها من سداد فواتير خدماتها عبر القنوات الإلكترونية فقط ابتداءً من بداية العام القادم.

وفي الأمس، أعلنت المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في محافظة دمشق أنها ستلتحق بهذا الانتقال أيضًا. وما تزال وزارة الكهرباء هي الوزارة الوحيدة التي لم تنتقل بشكل كامل إلى نظام الدفع الإلكتروني، على الرغم من أنها تعمل على ذلك منذ أكثر من ثلاث سنوات.

نبراس خضور، مدير المعلوماتية في مؤسسة نقل وتوزيع الكهرباء، أكد لصحيفة الوطن أن الوزارة كانت أول جهة حكومية قدمت خدمة الدفع الإلكتروني لفواتير الكهرباء، وأنها حققت تقدمًا كبيرًا في هذا الصدد.

وأشار إلى أن هناك خطة عمل حتى نهاية عام 2024 لتحقيق الانتقال الكامل إلى الدفع الإلكتروني.

وعلى الرغم من ذلك، لا تزال هناك ثلاث محافظات (إدلب والرقة والحسكة) تعاني من ظروف صعبة تمنعها من الانضمام إلى نظام الدفع الإلكتروني. وتعاني محافظة دير الزور من ضعف الإقبال على الخدمة بسبب الظروف الصعبة أيضًا.

وأضاف، تتضمن الخطة المستقبلية للوزارة تحديث البنية التحتية للخدمات، بما في ذلك الشبكة الكهربائية وشبكة الاتصالات، لضمان استمرارية العمل على مدار الساعة.

وتعمل الوزارة أيضًا على سد الثغرات التي قد تنشأ نتيجة العمل في ظروف غير مثالية، وتهدف الوزارة إلى زيادة عدد قنوات الدفع المتاحة من خلال المصارف العامة والخاصة.

وقال بأن الوزارة قامت بتنفيذ بعض التعديلات البرمجية في الشهر الماضي لتجنب أي مشاكل تتعلق بانقطاع التيار الكهربائي أو الاتصالات، أو توقف الخدمة لفترة طويلة.

وقامت بعض الشركات في المحافظات بشراء منظومات الطاقة البديلة لضمان استقرار الخدمة. ومن المهم أن نلاحظ أن الوزارة تسعى إلى تحقيق الاستقرار والتحسين المستمر في هذا النظام الجديد.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية