اللجنة الأمنية في القنيطرة تُجري تسوية شاملة في ريف دمشق الغربي بقرار من الرئيس السوري

img
Advertisements

اللجنة الأمنية في القنيطرة تُجري تسوية شاملة في ريف دمشق الغربي بقرار من الرئيس السوري

 

تعيش محافظة ريف دمشق الغربي في سوريا فترة من التحول والتغيير، أصدر الرئيس السوري بشار الأسد قراراً

بحيث تفتح اللجنة العسكرية والأمنية في محافظة القنيطرة المجال لتسوية شاملة تهدف إلى إعادة الاستقرار

وإعادة الحياة الطبيعية إلى المنطقة.

تشمل هذه التسوية عدة جوانب تهدف إلى معالجة القضايا الأمنية والعسكرية وتأمين المجتمع المحلي.

وتشمل التسوية أيضاً جميع الأفراد الذين يرغبون في العودة إلى حياتهم الطبيعية، بما في ذلك الأشخاص الذين

فروا من الخدمة العسكرية أو الشرطية والذين يواجهون مشكلات أمنية أو عسكرية.

كما تتضمن أيضًا الأشخاص الذين يعانون من التخلف عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية، وتشدد اللجنة الأمنية على

ضرورة تسليم الأسلحة التي بحوزة الأفراد المشمولين بالتسوية إلى الجهات المختصة.

وتوضح اللجنة الأمنية التفاصيل الخاصة بآلية التسوية، حيث يتم شطب اسم الشخص المتخلف عن الخدمة

الإلزامية أو الاحتياطية من اللوائح الأمنية، مع منحه مهلة ستة أشهر للالتحاق بالخدمة.

بالنسبة للعسكريين الذين فروا، يحصلون على مهلة شهر للالتحاق بوحدتهم العسكرية، ويتم شطب اسمهم من

اللوائح الأمنية. وفي حال كان الشخص حاملاً للسلاح، يتم شطب اسمه من اللوائح الأمنية بعد تسليم السلاح،

وبعدها يتمكن من العودة إلى حياته الطبيعية.

وفي حال رصد حمل السلاح لاحقًا، يتم شطب اسمه من قوائم التسوية. بالنسبة للشرطيين الفارين، يحصلون

على مهلة شهر للالتحاق بوحدتهم الشرطية، ويتم شطب اسمهم من اللوائح الأمنية.

وأما الأشخاص الذين يواجهون مشكلات أمنية، فيتم شطب أسمائهم من اللوائح الأمنية ويستعيدون حياتهم

الطبيعية.

تم تحديد المركز الثقافي في مدينة البعث بمحافظة القنيطرة كمكان لتسوية هذه القضايا، وسيتم فتح المركز

ابتداءً من الساعة 9 صباحًا يوم 29/10/2023 وحتى 5/11/2023.

يجدر بالذكر أن هذه التسوية لا تشمل الدعاوى المقامة أمام القضاء والأحكام الصادرة عنه.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية