النساء كانت تُعتبر عنصر جذب للشباب من مختلف الدول …الزوجة الأولى تكشف تفاصيلًا مثيرة حول حياتها السابقة مع البــ.ـغداد.ي

img
Advertisements

النساء كانت تُعتبر عنصر جذب للشباب من مختلف الدول …الزوجة الأولى تكشف تفاصيلًا مثيرة حول حياتها السابقة مع البــغدادي

 

في مقابلة تلفزيونية مع قناة “العربية”، كشفت أسماء محمد، الزوجة الأولى للزعيم الراحل لتنظيم “داعش”، أبو بكر البغدادي، تفاصيل مثيرة حول حياتها المشتركة معه وتنقلاتها بين عدة بلدان.

أسماء محمد أكدت أنها تزوجت البغدادي عام 1999، عندما كان يدرس الماجستير في الجامعة الإسلامية، وأنه في بداية زواجهما كان رجلاً عاديًا ومنفتحًا ولم يكن يحمل أفكارًا متشددة.

ولكنها أشارت إلى أنه بدأ يظهر تغيرات في شخصيته بعد خروجه من السجن في عام 2004، حيث غاب عن المنزل لفترات طويلة، وفي عام 2010 انضم إلى تنظيم القاعدة.

وصفت أسماء حياتها مع البغدادي بأنها كانت تشبه الإقامة الجبرية، حيث كانت محظورة من الخروج وحتى عند الذهاب إلى الطبيب كان يجب أن تغمض عينيها لكي لا تعرف المكان الذي يعيشان فيه.

وتحدثت أسماء أيضًا عن دور النساء في جذب الشباب للانضمام إلى “داعش”، حيث أوضحت أن النساء كانت تعتبر عنصر جذب للشباب من مختلف الدول، نظرًا لتوفر الزواج بأسعار معقولة وتوفر النساء بكميات كبيرة.

وبالنسبة لوصول عائلة البغدادي إلى سوريا، أفادت أسماء أنها تم إخبارها بضرورة مغادرة مكان إقامتها دون أن تعرف الوجهة التي ستنتقل إليها.

وعبرت عن تفاجئها صدمتها عندما تفاجأت بوجودها في سوريا، بعد أن اكتشفت ذلك في نهاية الرحلة.

وأخيرًا، أكدت أسماء أنها لم تكن تعلم بالمنصب الذي يشغله زوجها في تنظيم “داعش”، وأنها تعرفت عليه عن طريق خطابه الشهير الذي بُث على التلفزيون، وكانت هذه المفاجأة صدمة كبيرة لها، حيث ان اولادها كانوا معه.

تلخص المقابلة مع أسماء محمد قصة حياة الزوجة الأولى لأبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم “داعش” السابق.

وتكشف تفاصيل مهمة حول تحوله من رجل عادي إلى زعيم تنظيم إرهابي، وتسلط الضوء على الأوضاع التي عاشتها أسماء محمد خلال فترة زواجها مع البغدادي.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية