النوروز والشعب الكردي …. نوروز روزنامة كردية … برادوست ميتاني

img
Advertisements

النوروز والشعب الكردي …. نوروز روزنامة كردية

 

بقلم : برادوست ميتاني

الحلقة الرابعة

نوروز روزنامة كردية

 

 تمكن الشعوب بقيادة الملك الميدي كي اخسار من تحقيق النصر على الملك الآشوري الظالم وتحررت الشعوب والبلدان والأرض منه وذلك في ٢١ آذار سنة 612 ق.م لذا إن الكرد وحركته الكردية منذ أن وعينا تتخذ من ذلك اليوم بداية لرأس السنة الكردية وفي نوروز هذه السنة سيكون كالتالي 612 ق.م + 2024 م يصبح2636 كردي أي في يوم نوروز سيكون 1-1-2636 كردي وقد انجزت أنا اعتمادا” على هذا اليوم المشرف روزنامة كردية باسم ديداركه تبدأ من يوم نوروز وليس من رأس السنة الميلادية كما يفعل البعض خطأ”

احب أن انوه هنا بأن رأس السنة الكردية الفعلي يبدأ من بداية شهر نيسان كما هو عند اهلنا الأيزيديين والكوتيبن و عيد أكيتوا والسومريين والميترائيين قبل أن نعتمد على 21 آذار الذي رجعه بابا فاتيكان عشرة أيام إلى الخلف واستقطع من الزمن عشرة أيام.

 من الجدير ذكره إن أجدادنا الكوتيين أي الجوديين كانوا يحتفلون في نفس هذا اليوم  مثلما نحتفل به الآن في الجبال والوديان والسهول وكان اسمه العيد الديني عيد الأكباش هذا العيد الذي استغله حاكم اوروك في الدولة الكوتية الملك اوتوخيجال(اوتو كي كال ) في 21 آذار 2109 عندما انقلب على الكرد الكوتيين المجتمعين والمحتفلين في الجبال وقتل الملك تيركان  وقضى على الدولة في سومر واكاد ولا نستبعد  ان يقوم كي اخسار في هذا اليوم بالذات وهو21 آذار ميلادي وبعد مرور قرابة 1500 عام بأن  ينتقم ويقضي على حكم  الأشوريين الذين يعد نفيه أستمرار لحكام الآكاديين.

       

لقد تعمد أخواننا في جزء كبير من الحركة الكردستانية في جنوب كردستان إلى تغيير التقويم الكردي الذي يبدأ من 612 ق م والاعتماد إلى 700 ق.م وهو عام فترة قوة الإمبراطورية الميدية على يد دياكو وإن حجة إخواننا في هذا التغيير هو احترام مشاعر إخواننا الأشوريين لذلك نقول إن تقويمهم  في نوروز الحالي  هو هذا اليوم بالذات  ١-١-٢٧٢٤  كردي . والسؤال هو هل إننا أو هل إن أي طرف آخر يحق له أن يغير بمفرده  من أعياد الأمم أو بالأحرى أن يغير من التقويم السنوي الكردي لأسباب شتى ؟ وخاصة أن الثورة كانت من قبل امم عديدة في وجه حاكم ظالم وليست ضد اخوتنا الشعب الآشوري والذي ظل متمتعا” بحريته بعد سقوط حكم الامبراطور والدليل على ذلك هو اتفاقية الملك كي أخسار مع الملك البابلي نبوخذ نصر بأن لا يستولي على ممتلكات وأراضي الآشوريين سوى اسقاط حكم الملك فقط.

الأعزاء : تابعوا معنا الحلقة القادمة  الأخيرة

 

وكالة صدى الواقع السوري-فدنك Vedeng

 

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية