انتهاكات اتفاق “خفض التصعيد” في إدلب وروسيا تنتقد تركيا عدم الالتزام بالاتفاقات والجيش السوري يدمر مقرات للفصائل التركية

img
Advertisements

انتهاكات اتفاق “خفض التصعيد” في إدلب وروسيا تنتقد تركيا عدم الالتزام بالاتفاقات والجيش السوري يدمر مقرات للفصائل التركية

 

تعرضت مناطق في ريف إدلب الغربي وجبل الزاوية جنوبي إدلب لاستهداف عدة مواقع تابعة للفصائل المسلحة في هجمات جوية وقصف مدفعي من قبل الجيش السوري.

ووفقًا لمصدر ميداني، تم رصد ثلاثة مقرات تابعة لـ “هيئة تحرير الشام وحلفائها” في ريف إدلب، بما في ذلك ورشة لتصنيع القذائف الصاروخية وقذائف الهاون.

حيث نتج عن الهجمات الجوية التي شنها الطيران الحربي تدمير تلك المواقع بشكل شبه كامل، وتم تأكيد مقتل وإصابة عدد من المسلحين.

أما في جبل الزاوية، فإن الجيش السوري قام باستهداف المقرات التابعة للفصائل المسلحة باستخدام الأسلحة المدفعية على محاور مثل كنصفرة وسفوهن والبارة والفطيرة.

وفي ريف اللاذقية الشمالي، استهدف الجيش السوري تجمعًا للفصائل المسلحة باستخدام طائرة مسيرة، مما أدى إلى مقتل مسلحين من الجنسية الأوزبكية وإصابة آخرين.

هذا ويشهد ريف إدلب وحماة واللاذقية استمرار الاشتباكات والاستهدافات المتبادلة بين الجيش السوري والفصائل المسلحة التي تنتشر في تلك المناطق.

وعلى الرغم من وجود اتفاق “خفض التصعيد” الذي توقعه الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، إلا أن الاشتباكات لا تزال مستمرة.

يتضمن الاتفاق تشكيل منطقة منزوعة السلاح على طول خط التماس وإخراج الفصائل الجهادية ونزع الأسلحة الثقيلة منها.

 ومع ذلك، تواجه تركيا انتقادات من روسيا بسبب عدم التزامها بتنفيذ بنود الاتفاقات وعدم عزل “الإرهابيين”، بما في ذلك “هيئة تحرير الشام”.

وتجدر الإشارة إلى أن الوضع الميداني في تلك المناطق ما زال متوترًا، وتستمر التصعيدات العسكرية والتوترات بين الأطراف المتصارعة، مما يزيد من قلق المجتمع الدولي بشأن تدهور الوضع الإنساني والأمني في المنطقة.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية