انخفاض الأسعار في الحسكة وخسائر وصلت الى 70 بالمئة وارتفاع في دمشق ومربين لوكالة فدنك لا داعي للقلق

img
Advertisements

انخفاض الأسعار في الحسكة وخسائر وصلت الى 70 بالمئة وارتفاع في دمشق ومربين لوكالة فدنك لا داعي للقلق

 

تعاني أسواق مدينة الحسكة في سوريا من انخفاض حاد في أسعار الدواجن في الآونة الأخيرة، فقد انخفض سعر الكيلو الواحد من الفروج الحي إلى 12 ألف ليرة سورية.

يعزى هذا الانخفاض إلى تدني درجات الحرارة مع بداية فصل الشتاء، مما يؤدي إلى انتشار الأمراض بين الدواجن، وخاصة الصغيرة في السن، وهذا يجعلها عرضة للنفوق.

مراسل وكالة صدى الواقع السوري Vedeng  التقى بأحد مربي دواجن اللحم نواف العلي في منطقة رميلان بشمال سوريا، والذي أكد على أنه بسبب انتشار مرض بين أفواج بعض المداجن يُعرف بين المربين بالطاعون، هو ما اضطرهم على بيع كميات كثيرة من طيورهم بوزن من 1 كغ الى 1،5 كغ.

معللاً سبب البيع بتفادي خسارة كبيرة في حال نفوق الطيور.

وأضاف المربي نواف بأن هذا الأمر أدى الى تراجع في سعره بسبب كثرة العرض، والذي أثّر بشكل مباشر على أسعار الفروج الحي السليم.

وأكد بأن هذه الجائحة ستزول قريباً بعد بيع جميع الطيور المصابة.

هذا ويقوم أصحاب المداجن بتخفيض أعمار الدواجن وأوزانها، ويبيعونها بأسعار منخفضة جدًا، من أجل مواجهة هذه الأمراض الشتوية.

في الوقت نفسه، يشهد سكان العاصمة دمشق ارتفاعًا كبيرًا في أسعار لحم الشاورما، وهو ما يتزامن مع ارتفاع أسعار الفروج الحي.

ويتخوف البعض من احتمالية ارتفاع أسعار الفروج بشكل أكبر إذا استمرت الخسائر التي تعاني منها الدواجن بسبب الأمراض.

يعزى هذا الارتفاع في أسعار الفروج ولحم الشاورما إلى انتشار جائحة تسمى “الوسم” التي تصيب الدواجن بنسبة تتراوح بين 30 إلى 60٪. وقد تسببت هذه الجائحة في نفوق العديد من الأفواج، مما أدى إلى نقص العرض وزيادة الطلب على الفروج ومنتجاتها، وبالتالي ارتفاع الأسعار.

وبالإضافة إلى ذلك، يشهد سعر البيض أيضًا ارتفاعًا بسبب نفس الجائحة التي تؤثر في صحة الدواجن وتقلل من إنتاجية الأمهات البيضاء، وهذا يؤدي إلى نقص في العرض وبالتالي ارتفاع الأسعار.

على الرغم من هذا الوضع، يشير محمد البردان، معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق، إلى أن الأسعار لا تزال مناسبة نسبيًا نظرًا للظروف الاقتصادية الحالية وضعف القدرة الشرائية للمواطنين.

ويعتبر البردان أن السيطرة على الجائحة ستكون المفتاح لاستقرار الأسعار وعودة السوق إلى حالتها الطبيعية.

باختصار، يعاني سوق الدواجن في مدينة الحسكة من انخفاض في الأسعار بسبب الأمراض الشتوية، في حين تشهد الأسواق في دمشق ارتفاعًا في أسعار الفروج ولحم الشاورما.

الجدير بالذكر إنّ هذا المرض غير خطير على الإنسان ولا يصيبه ولا يتسبب بأي عدوى لكنه يقضي على الفروج كون أغلب المربين لا يعطون الفروج اللقاحات لأنه يبقى في المدجنة مدة تتراوح بين 40 و45 يوماً فقط، بينما يتم تلقيح الدجاج البياض كونه يبقى فترة أطول في المدجنة.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية