بريطانيا تفرض عقوبات على شخصيات سورية مرتبطة بالحكومة السورية بتهمة ارتكاب جرائم حرب

img
Advertisements

بريطانيا تفرض عقوبات على شخصيات سورية مرتبطة بالحكومة السورية بتهمة ارتكاب جرائم حرب

 

في خطوة تعكس التزايد في الضغوط الدولية على الحكومة السورية في سوريا، قامت بريطانيا بفرض عقوبات على ثماني شخصيات سورية مرتبطة بالحكومة بتهمة ارتكاب “جرائم حرب“.

وتشمل الشخصيات المستهدفة ستة وزراء في الحكومة السورية، بما في ذلك وزير الإعلام بطرس الحلاق ووزير الشؤون الاجتماعية والعمل لؤي عماد الدين المنجد.

كما تم فرض العقوبات على وزير النفط فراس حسن قدور ووزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك محسن عبد الكريم ووزير الصناعة عبد القادر جوخدار ووزير الدولة محمد بوسته جي.

وتشمل العقوبات أيضًا اللواء محمد كنجو حسن، الذي كان مديرًا لإدارة القضاء العسكري والذي عفي من منصبه مؤخرًا بعد عشر سنوات من الخدمة.

ووفقًا للتقارير، يُعتبر كنجو المسؤول الأول عن إصدار آلاف الأحكام بالإعدام والسجن المؤبد أو السجن لسنوات طويلة بحق المعتقلين.

ذكرت التقارير بان هذه الخطوة تأتي في إطار جهود المملكة المتحدة لمحاسبة المسؤولين عن ارتكاب جرائم حرب وانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا.

وتأتي قبل الذكرى الـ45 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان في 10 ديسمبر/كانون الأول، مما يعكس التزام المملكة المتحدة بتعزيز حقوق الإنسان وتحقيق العدالة الدولية.

وتشمل العقوبات تجميد الأصول وحظر السفر على المعاقبين، مما يعرقل قدرتهم على الوصول إلى أموالهم والتنقل بحرية.

 وترسل هذه العقوبات بحسب مراقبين، رسالة قوية إلى المسؤولين السوريين بأنهم لن يفلتوا من العقاب على ارتكابهم جرائم حرب وانتهاكات حقوق الإنسان.

يجدر بالذكر أن هذه العقوبات ليست الخطوة الأولى التي تتخذها المملكة المتحدة ضد شخصيات ومسؤولين في الحكومة السورية.

حيث أنه في وقت سابق، فرضت بريطانيا عقوبات على وزير الدفاع علي محمود عباس بسبب دوره في استخدام الاغتصاب والعنف الجنسي ضد المدنيين.

كما تم فرض عقوبات على رئيس الأركان العامة عبد الكريم محمود إبراهيم بسبب دوره في قمع السكان السوريين واستخدام الاغتصاب والعنف الجنسي.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية