بوتين ينسحب معاهدة حظر التجارب النووية … ما هي هذه المعاهدة وكم دولة موقعة عليها؟ وماذا يعني انسحابها؟

img
Advertisements

بوتين ينسحب معاهدة حظر التجارب النووية … ما هي هذه المعاهدة وكم دولة موقعة عليها؟ وماذا يعني انسحابها؟

 

معاهدة حظر التجارب النووية، المعروفة أيضًا باسم “معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية”، هي اتفاقية دولية

تهدف إلى حظر التجارب النووية.

تم تبني المعاهدة في الأمم المتحدة في عام 1996 ودخلت حيز التنفيذ في عام 1996، وتهدف المعاهدة إلى منع

الدول من إجراء أي تجارب نووية تحت الأرض أو في الفضاء أو تحت الماء.

تعتبر المعاهدة جزءًا من النظام الدولي للحد من التسلح النووي وعدم انتشاره، وتهدف إلى تحقيق الأهداف

التالية:

  1. تحقيق حظر شامل ونهائي للتجارب النووية.
  2. تعزيز التعاون الدولي في مجال السلامة النووية والتحقق والرصد.
  3. تعزيز التفاوض والتعاون في مجال نزع السلاح النووي والتخلص منه.

تتطلب المعاهدة من الدول الموقعة أن تلتزم بعدم إجراء أي تجارب نووية، سواء كانت تحت الأرض أو في الغلاف

الجوي أو تحت الماء.

وتشمل المعاهدة آلية للرصد والتحقق من الامتثال بها من خلال إقامة محطات رصد دولية للتجارب النووية.

حتى اليوم، قامت العديد من الدول بالانضمام إلى معاهدة حظر التجارب النووية.

وفي ظل استمرار تأزم العلاقات بين روسيا والغرب مع استمرار الأزمة في أوكرانيا، وفي هذا السياق، قرر

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين توقيع قانون يلغي مصادقة روسيا على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

تم إلغاء التصديق على المعاهدة من قبل مجلس الاتحاد الروسي في 25 أكتوبر، وتم إرسال مشروع القانون إلى

الرئيس بوتين للموافقة النهائية.

وتأتي هذه الخطوة كجزء من جهود موسكو لتحقيق التكافؤ مع الولايات المتحدة.

هذا وتوقع العديد من المحللين والمراقبين أن تكون خطوة روسيا في إلغاء مصادقتها على معاهدة الحظر الشامل

للتجارب النووية نتيجة للتوترات الأخيرة مع الغرب، ولاسيما في ظل الأزمة المستمرة في أوكرانيا.

وسابقاً وفي خطوة قد تُعتبر تحذيرًا، أجرت روسيا في منتصف أكتوبر تجارب إطلاق صواريخ باليستية، وأعلنت أنها

تستعد لشن “ضربة نووية هائلة” ردًا على أي هجوم عدائي. ي

أتي ذلك في إطار العقيدة النووية الروسية التي تستخدم “دفاعي بحت” للأسلحة النووية في حال تعرض روسيا

لأي هجوم يهدد وجودها.

بالإضافة إلى إلغاء مصادقتها على معاهدة حظر التجارب النووية، قامت روسيا أيضًا بتجميد مشاركتها في معاهدة

“نيو ستارت” لنزع السلاح النووي، التي تعتبر آخر اتفاقية ثنائية بين روسيا والولايات المتحدة.

الجدير بالذكر بأنه حاليًا، يوقع على معاهدة حظر الأسلحة النووية 191 دولة، وهذه الدول تشمل الدول النووية

الخمس الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة)، الذين يحق لهم امتلاك الأسلحة

النووية بموجب المعاهدة، فضلاً عن العديد من الدول الأخرى التي لا تمتلك الأسلحة النووية وتلتزم بعدم امتلاكها.

ومع ذلك، هناك بعض الدول التي لم توقع على معاهدة حظر الأسلحة النووية ولا تلتزم بها، وتشمل الهند

وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية. هذه الدول لديها برامج نووية وتمتلك الأسلحة النووية، أو تشتبه في أنها

تطورها.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية