بين الصعوبات والأمل… تحديات الموازنة وواقع المعيشة في سوريا

img
Advertisements

بين الصعوبات والأمل… تحديات الموازنة وواقع المعيشة في سوريا

 

تعيش البلاد السورية حالة من الصعوبات والتحديات المتعددة، حيث يتأثر الشعب السوري بتداعيات الحرب والأزمات السياسية المحيطة.

وفي ظل هذا الواقع المعقد، تظهر التحديات الاقتصادية والمالية بشكل واضح، ما يجعل واقع المعيشة أمرًا صعبًا ومحزنًا للكثيرين.

ووفي سياق متصل فقد تحدث عضو مجلس الشعب السوري د.ربيع قلعجي عن تخصيص مبلغ 6218 مليار ليرة لدعم مختلف القطاعات في موازنة عام 2024، مع العلم أن هذا المبلغ يشكل ضعف قيمة الدعم في العام الحالي.

وأضاف أن الدعم يشمل القطاعات النفطية والزراعية، وجاءت هذه الخطوة نتيجة زيادة سعر الصرف وتحديات الظروف السياسية والاقتصادية التي تواجهها البلاد.

في الوقت نفسه، تم تخصيص مبلغ 75 مليار ليرة لصندوق الدعم الزراعي.

هذا وتمثل الموازنة العامة لعام 2024 أملاً للعديد من السوريين، إذ تتضمن تخصيصات ضخمة للدعم والمساعدات.

ومع ذلك، فإن الأرقام تكشف عن واقع مرير، حيث تم تقليص قيمة الدعم بشكل حاد مقارنة بالعام السابق.

وإن ارتفاع سعر الصرف والفروقات الكبيرة فيه يسهمان في زيادة النفقات، ما يجعل الصعوبات تتفاقم وتضغط على الحياة المعيشية للمواطنين.

وإن نسبة العجز في الموازنة قد انخفضت بقدر ما وهي مقلقة، لكنها لا تزال تشكل تحديًا جديًا، فالتوازن بين الإيرادات والنفقات يعد أمرًا حساسًا وصعبًا في ظل الظروف القاسية التي يعيشها البلد.

والواقع المعيشي الحالي يضعف الأمل ويزيد من التوتر، حيث يُطرح يوميًا في مجلس الشعب قضايا تشير إلى تدهور الأوضاع وتحديات الحياة اليومية للمواطنين.

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية