تجاوزات بالجملة لفصائل تركيا وإتاوات ثقيلة على مزارعي الزيتون بعفرين

img
Advertisements

تجاوزات بالجملة لفصائل تركيا وإتاوات ثقيلة على مزارعي الزيتون بعفرين

 

يستمر مسلسل انتهاكات فصائل المعارضة التابعة لتركيا، بحق المواطنين في عفرين المحتلة،

بكل أشكال الجرائم من قتل وخطف والنهب والسرقة وفرض إتاوات وضرائب على مزارعي الزيتون ومحصولهم، بهدف التضييق عليهم.

 

من المعلوم ان موسم قطف الزيتون وعصره على اعتاب انتهائه لكن مزارعي الزيتون في عفرين هذه السنة يغادرون حقولهم خاليي الوفاض بسبب الضرائب الثقيلة والمجحفة التي تفرضها فصائل تركيا على محصولهم.

 

حيث يستمر فصيلي “أحرار الشرقية” و”السلطان مراد” في ناحيتي بلبل وجنديرس، بسرقة محاصيل الزيتون وفرض الإتاوات.

بحسب المرصد السوري، أقدم قيادي تابع لـ “أحرار الشرقية” ،يعرف باسم أبو فواز الديري، على فرض إتاوات مالية على موسم الزيتون في قريتي مسكة فوقاني وتحتاتي في ناحية جنديرس بريف عفرين الغربي، حيث طالب القيادي بـ 100 تنكة زيت زيتون لكل عائلة تملك 1000 شجرة زيتون، و20 تنكة لكل عائلة تملك أقل من 1000 شجرة زيتون، وجاء ذلك بعد توزيع الفصيل عناصره على المعاصر لفرض إتاوات مالية بقوة السلاح، وسط استياء شعبي كبير حيال هذه التجاوزات، بالتوازي مع فرض عناصر للمكتب الاقتصادي لنفس الفصيل إتاوة مالية على مواطن في ناحية جنديرس تقدر قيمتها 1500 دولار أمريكي، لامتلاكه محل تجاري في الناحية.

 

أما على الجانب الأخر قام فصيل “السلطان مراد” بسرقة محصول الزيتون تقدر بـ 2000 شجرة، في قرية كوتانا في ناحية بلبل بريف عفرين، يعود ملكيته لمواطن من أهالي القرية، بالإضافة إلى سرقة محصول 800 شجرة زيتون لمواطن أخر، بعد اقناع الأهالي بحراسة المحاصيل، وأيضا تعرض محصول الزيتون في قرية بيله في ذات الناحية، لسرقة من قبل الفصيل ذاته، ويعود ملكيته لـ 3 مواطنين من القرية.

 

قصة المرأة العفرينية التي توفت قهراً نتيجة انتهاكات الفصائل، بالاستيلاء على منزلها وحقلها، تعكس مرارة الحياة التي يعانيها سكان عفرين الأصليين في ظل حكم فصائل تركيا، التي لم يتركوا طريقة أو أسلوب همجي ولا إنساني إلّا واتبعوهٌ  

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية