تحذيرات أمنية في عمان وحركة العراقيين عبر الحدود الأردنية تثير قلق السلطات

img
Advertisements

تحذيرات أمنية في عمان وحركة العراقيين عبر الحدود الأردنية تثير قلق السلطات

 

تشهد الحدود الأردنية العراقية تطورات مثيرة للقلق تستحق الاهتمام الأمني والسياسي.

فقد بدأ جرس الإنذار الأمني يدق في الأغوار الأردنية المحاذية لفلسطين المحتلة، لكنه لم يتوقف هناك، بل تجاوز عمان ليصل إلى الحدود الأردنية العراقية، التي تشهد حالة توتر متزايدة في الوقت الحالي.

تتركز المخاوف حول زيادة عدد العراقيين الذين يرغبون في عبور الحدود الأردنية، حيث يرفعون شعار “فتح الحدود لهم عبر الأردن” تضامنًا مع الشعب الفلسطيني وقطاع غزة.

بالرغم من أن هذه المسألة لم تحظ بكثير من الاهتمام من قبل وسائل الإعلام الأردنية، إلا أنها تلقت رقابة مشددة على المستوى الحدودي الأردني، حيث أشارت التقارير الرسمية إلى زيادة ملحوظة في عدد العراقيين الشيعة الذين يعبرون الحدود الرئيسية جنوب العراق مع الأردن بصورة جماعية وبصحبة هتافات تعبيرية عن رغبتهم في العبور.

وفقًا لإحصاء غير رسمي، فقد بلغ عدد العراقيين الذين حصلوا على إذن دخول وتوجهوا إلى فلسطين في الأسبوع الماضي حوالي 2000 شخص، وغالبيتهم من العراقيين الشيعة.

ومؤخرًا، ارتفع هذا العدد إلى حوالي 7000 شاب عراقي يرغبون في المشاركة في “حملة جهادية ضد إسرائيل”.

 وتشير التقارير الدبلوماسية وحراسات الحدود إلى أن المعبر الرسمي بين الأردن والعراق تحول إلى اعتصام مفتوح، حيث يحمل العراقيون أسلحتهم الفردية، وقد أرسلت بعض العشائر السنية مناصرين للمشاركة في هذه الحركة.

تتمثل الملامح البارزة لهذا السيناريو في وجود حافلات منتظمة تنقل المتطوعين العراقيين إلى المركز الحدودي الأردني من مختلف المدن العراقية، وتوفير خيام ومرافق لإقامتهم على الجانب العراقي من المنطقة الحدودية، بالإضافة إلى توفير الدعم المالي والخدمات الأخرى لهؤلاء المتظاهرين.

وتشير هذه التطورات إلى أن هناك جهات تدعم وتمول هذه الحركة، وتسعى لتنظيمها بشكل منظم، وتتوقع السلطات الاردنية بان الحشد الشعبي هو من يرسل هؤلاء الى الحدود.

وتعمل السلطات الأردنية على مراقبة الوضع بعناية، حيث أنشأت خلية أزمة للتعامل مع هذا التدفق العراقي عبر الحدود.

ومع ذلك، فإن التحديات الأمنية والسياسية تتزايد، ويجب أن يتم التعامل معها بحذر وذكاء.

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية