تحذير للخارجية السورية من امتداد الحرب على غزة الى مناطق جديدة

img
Advertisements

تحذير للخارجية السورية من امتداد الحرب على غزة الى مناطق جديدة

 

حذرت الخارجية السورية، في بيان لها، أمس السبت، من مغبة الحرب التي تشنها إسرائيل، والمجازر التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني، واعتداءاته على سورية ولبنان داعيةً الى وقفها “قبل أن تمتد وتتوسع حروب الصهاينة وحلفائهم” إلى مناطق جديدة.

 

يذكر أن إسرائيل عمدت الى تصعيد الهجمات براً وجواً مجدداً بعد انقضاء أيام الهدنة والتي كانت لـ7 أيام، مساء الجمعة، وأفادت مصادر صحية فلسطينية عن مقتل ما لا يقل عن 200 شخص يومي الجمعة والسبت، الى جانب تجدد الاستهداف الإسرائيلي لنقاط ومراكز في محيط دمشق، كما استهدف الجيش الإسرائيلي مواقع لحزب الله في الجنوب اللبناني.

 

وأكدت سوريا في بيان لوزارة الخارجية أن “حروب الإبادة التي تشنها الاحتلال الإسرائيلي العنصري ضد الشعب الفلسطيني ستقود إلى تقريب .. يوم النصر”.

 

وقالت “ارتكبت الفاشية الإسرائيلية بعد انتهاء ما تسمى الهدنة في قطاع غزة مزيداً من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، نتج عنها استشهاد ما يزيد على 200 فلسطيني خلال الساعات القليلة الماضية معظمهم أطفال ونساء، كما شن العدو الصهيوني عدواناً غادراً آخر على الأراضي السورية، في محاولة جديدة للتغطية على فشل السياسات الصهيونية في تحقيق أهدافها وهروبها من مواجهة الواقع لافتعال أزمة إقليمية، بعيداً عن سقوط منظومتها العسكرية القتالية وخطط قادتها الذين أدانتهم الإنسانية كقتلة ومجرمين”.

 

وأوضحت الخارجية في بيانها أن “السبب الرئيس وراء هذه الحرب هو استمرار الاحتلال الصهيوني لفلسطين. كما وأشارت الى الدعم الغربي والأمريكي الكامل لإسرائيل، والتفويض بقتل الفلسطينيين والعدوان عليهم، ومنح الحصانة للكيان الصهيوني من المساءلة والعقاب، من خلال توريد الأسلحة وحماية إسرائيل في المحافل الدولية، أو اشتراك هؤلاء فعلياً في العمليات العسكرية من خلال أساطيلهم التي هرعت إلى المنطقة لإنقاذ إسرائيل”.

 

وكانت قد حذرت الأمم المتحدة من أن ارتدادات حرب غزة تشكل خطراً كبيراً على سوريا

 

حذرت الأمم المتحدة، من أن استمرار العنف في سوريا، إضافة إلى ارتدادات الأحداث في غزة والحرب القائمة، بمثابة “اللعب بالنار”، لأن “مجرد خطأ واحد في التقدير” يمكن أن يؤدي إلى اشتعال الأوضاع في الداخل السوري.

 

قالت نائبة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا نجاة رشدي، اليوم الثلاثاء، وخلال جلسة في مجلس الأمن الدولي حول سوريا: أن للنزاع بين إسرائيل والفلسطينيين عواقب سلبية على سوريا.

 

وحذرت رشدي الدول المعنية “لعدم اللعب بالنار”، محذرةً من أنه “من شأن خطأ واحد أو قذيفة مدفعية طائشة واحدة أو غارة جوية خاطئة واحدة أن تفجر العشرات من براميل البارود داخل حدود سوريا”.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية