تراجع حجم شراء المجوهرات في سوريا …هل الأسعار هي السبب؟

img
Advertisements

تراجع حجم شراء المجوهرات في سوريا …هل الأسعار هي السبب؟

 

يعتبر الذهب من أقدم العناصر المعدنية المستخدمة في صناعة المجوهرات والزينة، وقد ارتبط اسمه بالثروة والفخامة على مر العصور.

وبالرغم من تقلبات أسعاره، إلا أن الذهب ما زال يحتفظ بمكانته كملاذ آمن في أوقات الأزمات الاقتصادية والسياسية.

ومع ارتفاع أسعار الذهب مؤخراً، يثير هذا المعدن الثمين الجدل بين الخبراء والمتابعين عن العوامل التي تؤثر على سعره وأسباب التذبذب الكبير في الأسواق المحلية والعالمية.

في حين أشار رئيس الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات في دمشق، غسان جزماتي، لصحيفة “الوطن أون لاين” إلى تراجع الإقبال على شراء الذهب في الأسواق المحلية بسبب ارتفاع أسعاره المحلية والعالمية.

وبين أن الطلب على “الزينة” تراجع بشكل كبير خلال الشهرين ونصف الشهر الماضيين، مع وصول سعر الذهب إلى مستويات قياسية في السوق المحلية.

وبالرغم من ذلك، فإن الذهب ما زال يشكل ملاذاً آمناً لبعض الأشخاص الذين يبيعون عقاراتهم أو سياراتهم للاحتفاظ بأموالهم في هذه الفترة من عدم الاستقرار في سعر الليرة السورية.

ونفى جزماتي احتكار بعض الصاغة لليرات الذهبية وبيعها بأسعار مرتفعة، مؤكداً أن غياب الليرة الذهبية في بعض الأحيان يرجع إلى خلل في الورشة المصنعة التي تورد هذه العملة الذهبية الوحيدة في السوق.

وأشار إلى أن الجمعية تعكف على دراسة تحديد أجور الصياغة في ظل تباين الأسعار المطلوبة بين الصائغين، وأنه سيتم الإعلان عن نتائج هذه الدراسة في بداية العام المقبل.

وأكد أهمية التقيد بالأسعار الصادرة عن الجمعية واستخدام فاتورة رسمية من قبل الصائغين لتفادي المخالفات والعمل على تنظيم السوق وضبط الأسعار.

وفي أحدث تطورات الأسواق، سجل سعر الذهب المحلي ارتفاعاً كبيراً وصل إلى 821 ألف ليرة سورية، في حين تجاوز سعر الأونصة الألفي دولار عالمياً.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية