تصاعد التوترات الإقليمية وتصعيد جديد بين إيران وإسرائيل في سوريا يؤدي إلى خسائر في صفوف الحرس الثوري

img
Advertisements

تصاعد التوترات الإقليمية وتصعيد جديد بين إيران وإسرائيل في سوريا يؤدي إلى خسائر في صفوف الحرس الثوري

 

تشهد منطقة الشرق الأوسط توترًا مستمرًا وصراعات مستعرة تثير المخاوف وتهدد الاستقرار.

وفي واقعة جديدة، أعلن الحرس الثوري الإيراني عن مقتل اثنين من أفراده في هجوم نفذته إسرائيل في سوريا أثناء أدائهما لمهمة استشارية بحسب زعمه.

وذكرت مصادر إعلامية أن المقتولين، محمد علي عطائي شورجه وبناه تقي زاده، كانا يعملان بصفة استشارية لصالح جبهة المقاومة الإسلامية السورية، ولم تتوفر معلومات إضافية عن تفاصيل الحادث.

من جهة أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مقاتلين موالين لحزب الله اللبناني قتلوا جراء غارات إسرائيلية في محيط العاصمة السورية دمشق.

وأشار إلى أن المقاتلين السوريين العاملين مع حزب الله أصيبوا أيضًا في هذه الغارات التي استهدفت مواقع الحزب بالقرب من السيدة زينب جنوب شرق العاصمة.

تشير الأنباء إلى أن هذه الغارات تأتي في إطار سلسلة من الغارات التي نفذتها إسرائيل على الأراضي السورية خلال العام الجاري، حيث استهدفت مخازن الأسلحة والذخائر ومقار ومراكز وآليات مختلفة.

منذ اندلاع الحرب في سوريا عام 2011، نفذت إسرائيل مئات الضربات الجوية على الأراضي السورية، واستهدفت بشكل رئيسي فصائل مدعومة من إيران وعناصر حزب الله اللبناني، بالإضافة إلى مواقع للجيش السوري.

ويرى مراقبون أن هذه الأحداث تعكس التصعيد المستمر في المنطقة وتعزز المخاوف من تصاعد التوترات، في حين تصر إسرائيل على مواصلة ضرباتها في سوريا، معلنة استعدادها للتصدي لتوسع نفوذ إيران العسكري في البلاد.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية