تصاعد التوترات في جاسم والجيش السوري يبدأ عمليات التفتيش دون رفع الحصار

img
Advertisements

تصاعد التوترات في جاسم والجيش السوري يبدأ عمليات التفتيش دون رفع الحصار

 

في مدينة جاسم في ريف درعا الشمالي في سوريا، تستمر التوترات والتحديات الأمنية.

حيث بدأت قوات قوات الجيش السوري، بقيادة اللواء مفيد الحسن، عمليات التفتيش في مزارع المدينة، دون أن ترفع الحصار الذي فرضته عليها قبل يومين.

هذا الحصار أدى إلى منع السكان من العبور من وإلى المدينة ومنع المزارعين من الوصول إلى أراضيهم.

ووفقًا لمصادر مطلعة، جاءت عمليات التفتيش بعد “نصف اتفاق” بين وجهاء المدينة وقادة الجيش السوري ، حيث تم السماح للقوات بالدخول إلى المزارع الغربية والجنوبية للمدينة، ومع ذلك، لم يشمل الاتفاق رفع الحصار عن جاسم بشكل كامل.

هذا وتشهد المنطقة استمرارًا للتوتر والقلق بين الأهالي، حيث تم نصب حواجز أمنية على مداخل ومخارج المدينة، وتم تعزيز الوجود العسكري لقوات الجيش السوري في أطراف جاسم، كما تم نشر نقاط عسكرية وإقامة خيام في السهول المحيطة بالمدينة.

يأتي هذا الحصار الأمني بعد انتهاء “مهلة” حددها لؤي العلي، الذي أكد على ضرورة تسليم المشتبه بهم المرتبطين بجبهة النصرة.

وتشابه هذا النهج مع ما حدث في مدينة طفس سابقًا، حيث استخدم الجيش السوري الدبابات وفرض حصارًا أمنيًا لإجبار الأهالي على تسليم المطلوبين.

تستمر الأوضاع المعقدة والتحديات الأمنية في جاسم، وسط تجاهل المزارعين لوصولهم إلى أراضيهم، وفي ظل هذه الأحداث، يبقى السكان في حالة من القلق والترقب، في ظل غموض المستقبل.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية