تصاعد العنف في البادية السورية والطائرات الروسية تقصف أهدافاً للتنظيم

img
Advertisements

تصاعد العنف في البادية السورية والطائرات الروسية تقصف أهدافاً للتنظيم

شهدت منطقة بادية الرصافة، التي تقع ضمن مثلث الرقة-حمص-دير الزور، تصاعدًا ملحوظًا في أعمال العنف

خلال الفترة الأخيرة.

فقد نفذ تنظيم “داعش الارهابي” هجمات عنيفة في البادية، أسفرت عن سقوط عدد كبير من الضحايا من الجيش

السوري ومقاتلين موالين له.

هذا ونفذ الطيران الحربي الروسي عدة غارات جوية، صباح السبت، ضد مواقع يتوارى ضمنها عناصر تنظيم داعش

الارهابي، في محيط حقل الدبيات للغاز وغرب المحطة الثالثة في بادية حمص.

ووفقًا لتقارير المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن حصيلة الهجمات تشير إلى مقتل 30 عنصرًا، بينهم أربعة

عسكريين و26 عنصرًا من قوات الدفاع الوطني، وما زالت هناك معلومات تشير إلى وجود قتلى آخرين وجرحى

في حالات حرجة.

كما شنت طائرات حربية روسية غارات على مناطق انتشار التنظيم في بادية الرصافة، وسط ورود معلومات

مؤكدة عن قتلى من التنظيم.

تأتي هذه الهجمات في ظل تصاعد التوتر في الساحة السورية، حيث يشهد الشمال السوري تصعيدًا من قبل

روسيا ضد الفصائل المرتبطة بتركيا، وفي الشمال الشرقي تستهدف القواعد الأمريكية، من قبل فصائل مسلحة

في العراق.

بالإضافة إلى استهداف الجيش التركي لمواقع حيوية مثل محطات الكهرباء والنفط والغاز التي تخضع لسيطرة

قوات سوريا الديمقراطية.

تلك الأحداث أدت إلى تشتت الجهود في مكافحة التنظيم وتمكينه من تنفيذ هجماته.

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية