تصاعد العنف في محافظة درعا … اغتيالات وتصعيد الصراعات المسلحة

img
Advertisements

تصاعد العنف في محافظة درعا … اغتيالات وتصعيد الصراعات المسلحة

 

تشهد محافظة درعا، جنوب غرب سوريا، تصاعدًا مقلقًا في حالة العنف والصراعات المسلحة.

فخلال اليومين الماضيين، شهدت المنطقة عمليات اغتيال واشتباكات مسلحة، مما أسفر عن سقوط ضحايا وجرحى.

الأمر الذي أثار المزيد من المخاوف بشأن استقرار المنطقة ويطرح تساؤلات حول الأسباب والتداعيات المحتملة.

وفي الأيام الأخيرة، تصاعدت حالات العنف والاغتيالات في محافظة درعا، حيث تم توثيق عدة حوادث اغتيال لأفراد مدنيين وعسكريين في مناطق مختلفة من المحافظة.

فعلى سبيل المثال، تم استهداف امرأة تُدعى “منال المتوالي” في قرية نهج، حيث تمت إطلاق النار عليها وقتلها بوحشية.

وأيضًا تم استهداف شخص يُدعى “علي أبو نقطة” في مدينة طفس، وتعرض لإطلاق نار مباشر ولقي حتفه على الفور.

وتعرض “محمود تركية” في بلدة المزيريب لإطلاق نار مباشر أمام منزله، ما أدى إلى مقتله على الفور.

بالإضافة إلى حالات الاغتيال، تشهد محافظة درعا تصعيدًا في الاشتباكات المسلحة بين مجموعات مسلحة مختلفة.

حيث وقعت اشتباكات عنيفة بين مجموعة تابعة للواء الثامن وعناصر مسلحة مجهولة في طريق بلدة “النعيمة – أم المياذن” في الجزء الشرقي من المحافظة، وأسفرت عن إصابة أحد أفراد مجموعة اللواء الثامن.

يعيش سكان محافظة درعا حالة من القلق وعدم الاستقرار بسبب التصاعد الأمني وتصاعد الصراعات المسلحة. تتسبب حالة عدم الأمان في تراجع الثقة بين الأفراد وتأثير سلباً على الحياة اليومية والاقتصاد المحلي.

إضافة إلى ذلك، فإن الأسباب المحتملة وراء هذا التصعيد تتضمن التوترات بين الفصائل المسلحة والتدخل الخارجي، بالإضافة إلى تنامي الصراعات العشائرية والصراعات السياسية.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية