تصاعد عمليات تهريب المخدرات من سوريا إلى الأردن وهذه المرّة قتلى من الجيش الاردني

img
Advertisements

تصاعد عمليات تهريب المخدرات من سوريا إلى الأردن وهذه المرّة قتلى من الجيش الاردني

 

تشهد عمليات تهريب المخدرات من سوريا إلى الأردن ارتفاعًا ملحوظًا خلال الأيام الأخيرة، حيث أعلنت السلطات الأردنية عن ضبط شحنات كبيرة ووقوع اشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من المهربين والجنود الأردنيين.

وأصدرت القوات الأردنية المسلحة بيانًا اليوم الخميس أشارت فيه إلى مقتل أحد المهربين وإصابة آخرين خلال عملية إحباط تهريب كميات كبيرة من المخدرات عبر الحدود السورية.

وتضمنت الشحنة التي تم ضبطها 446 ألف حبة من الكبتاغون، و1439 كف من الحشيش، بالإضافة إلى سلاح ناري من نوع “كلاشينكوف” وكميات كبيرة من الذخائر.

ووفقًا للبيان، تعاملت قوات حرس الحدود مع مجموعات مسلحة على طول الحدود، حيث استغلت سوء الأحوال الجوية والضباب وتضاريس المنطقة الوعرة في محاولتها لتهريب المواد المخدرة والدخول إلى الأراضي الأردنية بطرق غير قانونية.

هذا وتم تطبيق قواعد الاشتباك واستخدام الرماية المباشرة ضد المهربين، مما أسفر عن مقتل أحدهم وإصابة آخرين، في حين فروا الباقون إلى العمق السوري.

هذا وتشهد الأردن بشكل عام ضبط شحنات كبيرة من المخدرات المهربة عبر الحدود السورية، وعادة ما يتم ضبط المواد المخدرة واعتقال بعض المهربين دون حدوث قتلى.

ولكن في الأسبوع الماضي، تم الإعلان عن سقوط قتلى خلال اشتباكات مع المهربين، بما في ذلك مقتل جندي أردني وعدد من المهربين.

هذا ويستغل المهربون الظروف السائدة في غزة وسوء الأحوال الجوية والضباب لزيادة نشاطهم التهريبي.

وتشير التقارير الأردنية إلى أنهم يستغلون أيضًا الاهتمام الكبير بالوضع في غزة ووجود جزء من الجيش الأردني على الحدود الفلسطينية.

الجدير بالذكر أن وزير الخارجية الأردني قد التقى نظيره الإيراني مؤخرًا لبحث القضايا الحساسة، بما في ذلك قضايا تهريب المخدرات والأسلحة عبر الحدود السورية.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية