تطورات قوة الرد السريع الأميريكية في المنطقة والتحرك نحو قناة السويس وهدفه؟

img
Advertisements

تطورات قوة الرد السريع الأميريكية في المنطقة والتحرك نحو قناة السويس وهدفه؟

 

في عالم مليء بالتوترات والصراعات، نجد تحرك قوة الرد السريع التابعة للبحرية الأميركية نحو شرق البحر المتوسط.

وفي ظل زيادة المخاوف من اتساع نطاق الصراع في قطاع غزة وتداعياته الإقليمية، قامت وحدة الاستكشاف البحرية 26 بتحريك قواتها نحو قناة السويس.

وحسب مصادر أمريكية، فإن وحدة الاستكشاف البحرية 26، التابعة للمشاة البحرية الأميركية، قد تم نقلها من منطقة الشرق الأوسط إلى قناة السويس في نهاية الأسبوع الماضي، والتي تضم أكثر من 2000 جندي تدربوا بشكل عالي، وتنقسم إلى كتائب مشاة بحرية ووحدة جوية وفئة لتقديم الدعم اللوجستي المتكامل.

وتشير تقارير شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأميركية إلى أن السفينة الهجومية “يو إس إس باتان” متواجدة حاليًا في البحر الأحمر ومن المتوقع أن تواصل رحلتها نحو شرق البحر الأبيض المتوسط في وقت قريب.

هذا وتتميز وحدة الاستكشاف البحرية 26 بقدراتها الاستخبارية والعسكرية المتقدمة، حيث تعمل في تنفيذ العمليات الخاصة وتقديم الدعم في المناطق المتضررة.

ومن بين قدراتها، هي القدرة على التنقل بسرعة في بيئات أمنية معقدة، وتوسيع الخيارات المتاحة للقادة العسكريين في التعامل مع الأزمات، وحمل الطائرات المروحية والطائرات الثابتة الأجنحة والسفن الإنزال البرمائية.

تاريخيًا، شاركت وحدة الاستكشاف البحرية 26 في العديد من العمليات العسكرية الهامة، بما في ذلك حروب كوسوفو وأفغانستان والعراق، وتحقيق نجاحات كبيرة في مجال مكافحة الإرهاب وتنفيذ المهام الإنسانية.

ومن المتوقع أن تلعب السفينة “يو إس إس باتان” دورًا هامًا في تعزيز القدرات الدفاعية وتقديم الدعم في المنطقة للقوات الامريكية المنتشرة بالشرق الأوسط.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية