توترات في خليج عدن والبنتاغون يرسل حاملة طائرات نووية لدعم الرد الأمريكي

img
Advertisements

توترات في خليج عدن والبنتاغون يرسل حاملة طائرات نووية لدعم الرد الأمريكي

 

تصاعدت التوترات في منطقة خليج عدن مؤخرًا، حيث قام البنتاغون بإرسال مجموعة ضاربة تتألف من حاملة طائرات نووية تعمل بالطاقة إلى المنطقة.

ووفقًا لتقرير نشرته بوليتيكو نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، يأتي هذا الإجراء استجابةً للهجمات الأخيرة التي شنتها حركة أنصار الله (الحوثيون) في شمال اليمن على السفن في البحر الأحمر،

وأفاد أحد المسؤولين لصحيفة بوليتيكو بأن البنتاغون نشر مؤخرًا مجموعة حاملة طائرات هجومية، بقيادة حاملة الطائرات دوايت أيزنهاور، من الخليج الفارسي إلى خليج عدن قبالة سواحل اليمن، بهدف دعم رد أمريكي محتمل على الهجمات.

وأشار مسؤولون آخرون، الذين فضلوا عدم الكشف عن هويتهم، إلى أن الجيش الأمريكي أعطى القادة العسكريين فرصة لشن ضربات على الحوثيين.

تأتي هذه الخطوة بعدما أعلنت الإدارة الأمريكية سابقًا أنها تدرس إمكانية ضرب أهداف عسكرية تابعة لجماعة الحوثيين في اليمن ردًا على التصعيد المتزايد للهجمات على السفن في البحر الأحمر.

وأشار موقع “سيمفور”، نقلاً عن مسؤولين، إلى أن البنتاغون يناقش فعليًا إمكانية شن ضربات مباشرة على أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن، وذلك بناءً على المخاوف المتزايدة من أن الحوثيين وداعميهم في طهران يحاولون عرقلة التجارة البحرية العالمية.

مع ذلك، يتم دراسة إمكانية الضربات العسكرية بحذر، مع مراعاة المخاوف من أن مثل هذه الخطوة قد تؤدي إلى بدء “حرب أوسع ضد إيران ووكلائها”.

يشير مراقبون بأنه مع استمرار التوترات في خليج عدن، يظل الوضع متقلبًا ويتطلب متابعة دقيقة، وقد تكون هذه الخطوات العسكرية من قبل الولايات المتحدة إشارة قوية للتأكيد على التزامها بحماية مصالحها ومصالح حلفائها في المنطقة وعدم التهاون مع أي تهديدات أمنية.

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية