توعد إيراني وقلق أممي وتحذير روسي في أعقاب استهداف السفارة الإيرانية بدمشق

img
Advertisements

توعد إيراني وقلق أممي وتحذير روسي في أعقاب استهداف السفارة الإيرانية بدمشق

 

أعقب استهداف إسرائيل لمبنى القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، يوم أمس، والذي تسبب بمقتل  11 قتيلاً هم ثمانية إيرانيين بينهم سبعة قياديين، وعنصر من «الحرس الثوري» الإيراني، وعنصر من «حزب الله» اللبناني واثنان من الجنسية السورية، في ظل توتر إقليمي.

 

وقالت وزارة الدفاع في حكومة دمشق، إن “العدو الإسرائيلي شن عدواناً جوياً من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق”، ما أسفر عن تدمير البناء بالكامل، ومقتل وإصابة كل من بداخله. وأشارت الوزارة إلى استمرار العمل على انتشال جثامين القتلى وإسعاف الجرحى وإزالة الأنقاض.

 

وأكدت المصادر، أن من بين القتلى، قائد “فيلق القدس” في لبنان وسوريا، العميد محمد رضا زاهدي.

 

وتوعد مسؤولون إيرانيون بردّ حازم في الزمان والمكان المناسبين، وفق تعبيرهم، ما يعزّز المخاوف من تصعيد أكبر في العنف بين إسرائيل وحلفاء إيران والذي أثارته منذ أكتوبر الماضي حرب غزة.

يشار إلى أن الحرس الثوري كان أعلن مقتل كل من القائد في فيلق القدس محمد رضا زاهدي، والعميد محمد هادي حاجي رحيمي، فضلا عن المستشارين حسين أمان اللهي، ومهدي جلالاتي، ومحسن صدقات، بالإضافة إلى علي آغا بابائي، وسيد علي صالحي روزبهاني، في ضربة القنصلية.

 

أعلنت فصائل عراقية مسلحة في بيان اليوم الثلاثاء أنها استهدفت قاعدة تل نوف الإسرائيلية بالطيران المسير.

الى جانب اسقاط إسرائيل صاروخ كروز كان متجهاً لضرب أهداف في إسرائيل.

كما أضافت تلك الفصائل التي تطلق على نفسها اسم “المقاومة الإسلامية في العراق” على تليغرام أنها ستواصل هجماتها على إسرائيل. لكنها أشارت إلى أن ضرباتها هذه أتت رداً على قصف المدنيين في غزة.

 

كذلك، أفيد بأن طائرة مسيرة استهدفت قاعدة التنف في سوريا، بأول هجوم من قبل الميليشيات العراقية على قواعد أميركية منذ فبراير الماضي، في رد على ما يبدو على ضربة القنصلية، وفق ما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان.

 

فيما لوح أبو آلاء الولائي الأمين العام لميليشيا “كتائب سيد الشهداء” بتغريدة على حسابه في منصة إكس بـ”الجحيم”، كاتباً “سترون الجحيم” في إشارة إلى القوات الإسرائيلية.

بالتزامن، تحركت جماعة الحوثي اليمنية أيضا، إذ أعلنت القيادة المركزية الأميركية اليوم الثلاثاء تدمير زورق مسير للحوثيين.

 

قال تلفزيون العالم الرسمي، اليوم الثلاثاء، إن مجلس الأمن القومي الإيراني اجتمع أمس «واتخذ القرارات المناسبة» بشأن الهجوم على قنصلية طهران في دمشق.

ولم يذكر التلفزيون المزيد من التفاصيل، وفقاً لما نقلته وكالة أنباء العالم العربي.

 

من جانبها أعربت الأمم المتحدة عن “قلقها البالغ”، حيال التقارير بشأن الغارة الإسرائيلية على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق، قائلة إنها تنتظر ورود المزيد من المعلومات.

 

وخلال مؤتمر صحفي، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: “لقد شهدنا هجمات في سوريا من قبل، أدت إلى مقتل مدنيين، ونحن ندين كل هذه الهجمات، لكننا سنعلق على هجوم اليوم عندما نحصل على الحقائق”، وفق وكالة “مهر” الإيرانية.

 

في السياق، حذرت وزارة الدفاع الروسية من أن الهجوم على السفارة الإيرانية بدمشق تصعيد “خطير جداً”، قد يجر المنطقة إلى حرب مفتوحة، “وهو هجوم على الأراضي الإيرانية، إذ تعتبر السفارة أرضاً إيرانية.

 

 بدوره، أعلن البيت الأبيض عن علم واشنطن بتقارير عن ضربة جوية إسرائيلية على قنصلية إيران في العاصمة السورية دمشق، مضيفاً أن الأمر قيد البحث.

 

 

وكالة صدى الواقع السوري-فدنك Vedeng

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية