حرب القطاع وانضمام السويد إلى الناتو … محاور المباحثات بين بلينكن واردوغان

img
Advertisements

حرب القطاع وانضمام السويد إلى الناتو … محاور المباحثات بين بلينكن واردوغان

 

في إطار جولته الشرق الأوسطية، قام وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، بزيارة تركيا للقاء الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

تركزت هذه الزيارة على مناقشة الوضع في قطاع غزة وتسوية النزاع، بالإضافة إلى تسهيل انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن طريق إزالة العقبات المعروفة.

تأتي هذه الزيارة في إطار جولة بلينكن الرابعة في الشرق الأوسط خلال فترة قصيرة من ثلاثة أشهر فقط. وتهدف هذه الجولة إلى تهدئة المخاوف المتزايدة من تصاعد النزاع بين إسرائيل وحماس وتحويله إلى صراع إقليمي أوسع النطاق.

وتأتي هذه الجولة في أعقاب اغتيال القيادي في حماس، صالح العاروري، في غارة جوية ببيروت.

تزامنت الزيارة مع هجوم غير مسبوق من قبل حزب الله على قاعدة جوية إسرائيلية، حيث تم إطلاق 62 صاروخًا.

وفي هذا السياق، تشير بعض التقارير الإعلامية إلى مشاركة المبعوث الدبلوماسي الأمريكي، أموس هوكشتاين، في جهود تهدئة التوترات بين إسرائيل وحزب الله.

من المتوقع أن يركز بلينكن، كما في زياراته السابقة، على زيادة المساعدات الإنسانية لقطاع غزة والضغط على إسرائيل للحد من الخسائر المدنية بين الفلسطينيين.

وسيعمل أيضًا على الضغط من أجل إطلاق سراح الرهائن الذين يحتجزهم حماس، وتأكيد أهمية التخطيط لإدارة ما بعد الحرب وإعادة إعمار قطاع غزة.

فيما يتعلق بمسألة انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي، صرح وزير الخارجية الأمريكي عند وصوله الى اليونان اليوم بأن تركيا تبدو مستعدة للتصديق على عضوية السويد خلال الأسابيع المقبلة.

وقد وافقت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان التركي على هذا الطلب الأسبوع الماضي، وهي خطوة هامة نحو توسيع التحالف الغربي بعد تأخير دام لمدة 19 شهرا، ومن المتوقع أن يتم التصويت في الجمعية العامة للبرلمان في وقت لاحق.

من ناحية أخرى يثير طلب السويد للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي اهتمامًا كبيرًا، حيث تقدمت السويد بطلبها في عام 2022 بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

ومع ذلك، عبّر الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، عن اعتراضاته على ما وصفه بـ”حماية ستوكهولم” لأفراد تعتبرهم تركيا مشكوكًا فيهم.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية