داعش تنفذ والاستخبارات التركية تتبنى … تبادل للأدوار في زعزعة الأمن والاستقرار

img
Advertisements

داعش تنفذ والاستخبارات التركية تتبنى … تبادل للأدوار في زعزعة الأمن والاستقرار

 

تبنت الاستخبارات التركية صباح يوم أمس الجمعة عملية إرهابية استهدفت أحد المواطنين في مدينة الطبقة، وقد أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هذا الهجوم في تاريخ الخامس من أغسطس / اَب الماضي.

يتضح من هذه الأحداث العلاقة الواضحة بين الجانبين.

وفي صباح اليوم نفسه، أعلنت وسائل الإعلام الرسمية التابعة للاحتلال التركي عن عملية اغتيال نفذتها الاستخبارات التركية، استهدفت أحد المواطنين يدعى عمر محمد عبد الله الدحام وهو من سكان مدينة الطبقة في شمال وشرق سوريا.

حيث اتهمت السلطات التركية الدحام بالتعامل مع قوات الاحتلال وتنفيذ عمليات ضد جنودهم.

وفي وقت سابق في تاريخ الخامس من أغسطس، أعلن تنظيم داعش عن مسؤوليته عن العملية نفسها من خلال وكالته الدعائية “أعماق” في بيان رسمي.

وقد نقلت وسائل الإعلام هذا الخبر الهام منسوبًا إلى وكالة “أعماق”.

ومن ثم، بعد مرور أكثر من أربعة أشهر، قامت الاستخبارات التركية بإعادة تبني العملية، مما يشير إلى العلاقة الواضحة بين استخبارات الاحتلال وتنظيم داعش في ترويج الفوضى والاستقرار في المنطقة وتبادل الأدوار في استهداف السكان.

مراقبون أكدوا أن هذه الوقائع تطرح تساؤلات عديدة حول الارتباط الوثيق بين الاستخبارات التركية وتنظيم داعش، وتسلط الضوء على الأدوار المشتركة التي يلعبونها في زعزعة أمن واستقرار المنطقة.

كما يثير هذا الارتباط المثير للقلق تساؤلات حول دور الحكومة التركية وسياستها تجاه التنظيمات الإرهابية، وهل هناك تواطؤ أو تعاون مشبوه بينها وبين هذه التنظيمات المتطرفة.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية