درعا .. استمرار الاشتباكات في حي السد وعملية اغتيال تطال شخصاً وتسفر عن مقتله في مدينة جاسم

img
Advertisements

تتواصل الاشتباكات في حي السد بمدينة درعا بين الفصائل المحلية واللواء الثامن وعناصر متهمة بالانتماء لتنظيم داعش الإرهابي مع اقتحام مقر للاخير في الحي

وفي سياق منفصل أطلق مسلحون النار على المدعو قاسم الفرح (الحلقي )  في الحي الشمالي من مدينة جاسم يريف درعا الشمالي مما أدى إلى مقتله وفق ما افادته مصادر محلية .

وأضافت المصادر بأن  الحلقي كان يعمل ضمن الفصائل المحلية قبل اتفاقية التسوية والمصالحة مع الاجهزة الامنية السورية برعاية روسية في العام 2018

أقدم مسلحون مجهولون على قتل شاب في بلدة المسيفرة بريف درعا الشرقي من خلال إطلاق النار عليه مباشرة .

حيث أفادت مصادر محلية أن بمقتل الشاب “محمد عبد الرؤوف الزعبي” إثر استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين في بلدة المسيفرة بريف درعا الشرقي.

وأشارت المصادر إلى إن “الزعبي” متهم بالتعامل مع فرع المخابرات الجوية السورية  في المنطقة .

وفي سياق استمرار الفلتان الأمني في محافظة درعا ..أحرق سبعة منازل في مدينة إنخل بريف محافظة درعا الشرقي قبل ثلاثة أيام، رداً على مقتل الشاب “رامي عوض الواكد”.

بدا الخلاف  يوم الاثنين 7 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري  وفق ما نقلتها صفحة تجمع أحرار حوران بين أطفال من العائلتين ليتطور لاحقاً ويتدخل شبان من العائلتين وأسفر عن ضرب أحد أفراد عائلة الدوخي على يد عناصر المجموعة في انخل.

وعثر مساء الاثنين على جثة شاب من مجموعة اللواء الثامن “رامي عوض الواكد” مقتولاً في أحد شوارع المدينة لتتوجه أصابع الاتهام لعائلة الدوخي بالوقوف وراء عملية قتل “الواكد” نتيجة خلافات عائلية فيما بينهم.

فقد  شخص طاعن في السن حياته يدعى بـ”فوزي عوض المسالمة” إثر إصابته بالرصاص العشوائي في حي الحمادين بمدينة درعا، جراء الاشتباكات بين المجموعات المحلية واللواء الثامن من جهة، ومجموعات مسلحة متهمة بالانتماء لتنظيم داعش من جهة أخرى

وأسفرت الاشتباكات بين الفصائل المحلية وعناصر متهمون بالانتماء لتنظيم داعش في حي طريق السد بدرعا البلد عن وقوع  قتلى  كما وقتل شاب أخر في عملية اغتيال بريف درعا  وأصيب اخر بجروح .

وقتل الشاب «رشوان البردان» في مدينة طفس في ريف درعا الغربي، وأصيب آخر كان برفقته حيث تم استهدافه بإطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين

حيث أفادت شيكة درعا24 بأن «البردان» كان يعمل ضمن الفصائل المحلية وكان يعمل رئيساً لمخفر الشرطة بطفس قبل العام 2018و متهم بالعمل ضمن تنظيم داعش.

كما واستهدف  شخص اخر يدعى بـ«أمين الرفاعي، الجادو» في مدينة الصنمين في ريف درعا الأوسط الشمالي، جراء إطلاق نار من قبل مسلحين  مما أدى إلى إصابته بجروح بالغة تم نقله على إثرها إلى أحد مشافي العاصمة دمشق.

الكاتب علي نابلسي

علي نابلسي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية