سيناتور أمريكي… الوجود الأمريكي في سوريا دون مهمة يشكل خطراً ويفرض التصويت على الكونغرس لقرار الانسحاب

img
Advertisements

سيناتور أمريكي… الوجود الأمريكي في سوريا دون مهمة يشكل خطراً ويفرض التصويت على الكونغرس لقرار الانسحاب

 

أفاد مكتب السيناتور الجمهوري، راند بول، إنه سيجبر مجلس الشيوخ الأميركي على التصويت على مشروع قانون لانسحاب القوات الأميركية من سوريا، مشيراً إلى أن التصويت قد يتم في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.

 

يذكر ان للجيش الأمريكي في سوريا 900 جندي يتوزعون على 8 قواعد عسكرية للولايات المتحدة الأمريكية ونحو 2500 جندي أخر في العراق.

 

وتحدث السيناتور الأمريكي راند بول في بيان إلى وسائل الإعلام، قال فيه “ان الشعب الأميركي سئم من الحروب التي لا نهاية لها في الشرق الأوسط، ومع ذلك، لا يزال هناك 900 جندي أميركي في سوريا دون أن تكون هناك مصالح حيوية على المحك، ولا تعريف للنصر، ولا استراتيجية خروج، ولا تصريح من الكونغرس بالتواجد هناك”.

 

وأضاف البيان أنه “إذا كان سننشر شبابنا وشاباتنا الذين يرتدون الزي العسكري للقتال في سوريا، وربما التضحية بحياتهم، من أجل قضية مفترضة، ألا ينبغي لنا كممثلين منتخبين لهم أن نناقش مزايا إرسالهم إلى هناك؟ ألا ينبغي لنا أن نفعل ذلك؟ هل نقوم بواجبنا الدستوري ونناقش ما إذا كانت المهمة التي نرسلهم إليها قابلة للتحقيق؟”.

 

ويستند مشروع قانون السيناتور بول، الذي تم تقديمه في 15 تشرين الثاني الجاري، إلى قرار سلطات الحرب، الذي ينص على أن إدارة الرئيس جو بايدن مطالبة بإخراج الجيش الأميركي من الأعمال العدائية دون إعلان الحرب من الكونغرس.

 

ومن شأن مشروع القانون، في حال تمت الموافقة عليه، سحب القوات الأميركية في غضون 30 يوماً من صدوه، ما لم يطلب الرئيس ويحصل على تفويض بالحرب من الكونغرس.

 

وتتعرض القوات الأمريكية في سوريا والعراق، وخاصة بعد بدء الحرب الإسرائيلية على غزة لتصعيد في وتيرة الهجمات التي تطال قواعدها، من قبل جماعات مسلحة لدعم أمريكا حرب إسرائيل، وتتهمها الولايات المتحدة الأمريكية بعلاقتها بإيران.

حيث تعرضت القوات الأميركية في سوريا والعراق، لما لا يقل عن 74 هجوماً، منذ 17 من الشهر الماضي.

 

يذكر ان مجلس النواب الأمريكي، كان قد رفض قراراً قدمه النائب الجمهوري من فلوريدا مات غايتس، يقضي بسحب القوات الأميركية من سوريا خلال 6 أشهر، في مارس الماضي، محذراً من أن سحب القوات قد يسمح لتنظيم “الدولة” لإعادة نشاطه مجدداً وتعريض الولايات المتحدة للخطر.

 

هذا ويعتبر منتقدو وجود القوات الأميركية في سوريا، إن عمليات الولايات المتحدة ليست مشمولة بتفويضات استخدام القوة العسكرية الصادرة عامي 2001 و2002، معتبرين أن القوات الأميركية “في خطر دون مهمة واضحة، وحرب ليست بعيدة عن الحدود في غزة”.

 

وأشار السيناتور بول إلى أن “الجمود السياسي والجبن السياسي حكما على أعضاء الخدمة الأميركية في العراق وسوريا بأن يكونوا بمثابة أهداف سهلة لمن يسعون إلى معاقبة الولايات المتحدة في حرب إقليمية أكبر”، مشيراً إلى أن “الولايات المتحدة، من خلال الانسحاب من سوريا والعراق، لن تكون مضطرة على القلق بشأن الانتقام من القوات الأميركية بسبب دعمها لإسرائيل”.

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوري vedeng

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية