صراعات متشعبة في اليادودة واللجنة المركزية تواجه مجموعة الزعبي في معركة قاتلة

img
Advertisements

صراعات متشعبة في اليادودة واللجنة المركزية تواجه مجموعة الزعبي في معركة قاتلة

 

تستمر الحروب والصراعات الدامية في منطقة الشرق الأوسط وفي سوريا بشكل خاص، وأحد الأمثلة الحية على ذلك هو الصراع الذي يدور في بلدة اليادودة غرب درعا في سوريا.

صباح يوم الاثنين، اندلعت اشتباكات عنيفة بين اللجنة المركزية واللواء الثامن من جهة، ومجموعة القائد محمد جاد الله الزعبي من جهة أخرى.

تقول تقارير “تجمع أحرار حوران” إن اللجنة المركزية، بالتعاون مع اللواء الثامن، قد اقتحمت اليادودة صباح اليوم وداهمت العديد من المنازل، بما في ذلك منزل محمد جاد الله الزعبي، القائد الذي تتهمه اللجنة باغتيال أحد قادتها البارزين، القائد راضي الحشيش.

تشير التقارير أيضًا إلى أن هناك أنباء غير مؤكدة عن مقتل الزعبي، وتم نقل سبعة مدنيين، بمن فيهم أطفال ونساء، إلى مستشفى مدينة طفس لتلقي العلاج بسبب الاشتباكات المستمرة في البلدة.

في حين ذكرت تقارير بأن سكان اليادودة يعيشون بحالة من الخوف والذعر نتيجة استمرار الاشتباكات والقصف المتبادل بين اللجنة المركزية واللواء الثامن من جهة، ومجموعة الزعبي من جهة أخرى، باستخدام الرشاشات وقذائف RPG.

هذه الاشتباكات ليست الأولى في اليادودة، حيث اندلعت اشتباكات سابقة بين اللجنة المركزية ومجموعة الزعبي التي انشقت عنها في عام 2021، وأسفرت عن سقوط قتيلين وجرحى في صفوف الطرفين.

تتهم اللجنة المركزية مجموعة الزعبي بتنفيذ عملية اغتيال استهدفت القائد راضي الحشيش، الذي كان ينتمي سابقًا إلى جيش المعتز بالله التابع لفصائل المعارضة قبل سيطرة الجيش السوري على المنطقة.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية