فشل دخول مئات السوريين إلى الأراضي التركية للهجرة إلى أوروبا

img
Advertisements

 

بين مؤيد ومعارض لقافلة بشرية نظمها ودعا لها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أُطلقوا عليها اسم «قافلة السلام»، وصل مئات السوريين بينهم أطفال وعائلات صباح الاثنين 12 سبتمبر (أيلول)، إلى الساحة العامة في منطقة باب الهوى الحدودية شمال إدلب؛ لاجتياز الحدود وعبور الأراضي التركية تمهيداً للهجرة إلى أوروبا، وذلك قبيل أن تطوق القوى الأمنية العاملة في إدلب المكان وتجبر المدنيين على العودة إلى ديارهم؛ منعاً لوقوع حوادث على الجانب التركي، وسط حالة من الفوضى والاعتداءات.

وأفاد محمد حجازي (28 عاماً) وهو ناشط من محافظة إدلب، بأنه «توافد أكثر من 500 شخص تباعاً، بينهم أطفال ونساء وعدد من العائلات من مناطق مختلفة في شمال غربي سوريا (أغلبهم من النازحين) صباح الاثنين، إلى الساحة العامة في مدينة سرمدا في منطقة باب الهوى القريبة من الحدود السورية التركية شمال إدلب؛ استعداداً للمشاركة فيما سمي (قافلة السلام)؛ بهدف دخول الأراضي التركية واجتيازها بصورة سلمية للهجرة نحو أوروبا». وأضاف «لم يكتب للقافلة النجاح بدخول الأراضي التركية؛ بسبب منعها من قِبل القوى الأمنية العاملة في محافظة إدلب؛ إذ طوقت الأخيرة المنطقة وأقامت حواجز مدعومة بعناصر مسلحين، منعوا المشاركين من الدخول إلى الساحة الرئيسية في المعبر الحدودي (باب الهوى)، وعملت على تفريقهم وإجبارهم على العودة إلى ديارهم منعاً للفوضى وتعريضهم لمشاكل قد تؤدي لمقتل البعض من قبل الجندرما والقوات التركية التي أيضاً هي بدورها استنفرت على الجانب التركي؛ لمنع دخول السوريين إلى أراضيها».

وقال مراقبون في شمال غربي سوريا، إن «فكرة الهجرة بدأت بالتسلل إلى أذهان السوريين في مناطق إدلب وأرياف حلب لاستشعارهم أن مصيرهم مجهول، بعد تغير الموقف التركي تجاه الحكومة السورية والتصريحات التي أطلقها مسؤولون أتراك من بينها تصريح وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو، مؤخراً، حول المصالحة مع الحكومة السورية وتسوية العلاقات السياسية بين الجانبين، إضافة إلى مساعي تركيا الهادفة إلى مصالحة المعارضة السورية مع الحكومةالسورية».

وتعد «قافلة السلام» في الأراضي السورية، هي امتداد لحملة هجرة جماعية أعلن عنها لاجئون سوريون في تركيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أُطلق عليها «قافلة النور»، يجري التحضير لها بهدف الهجرة إلى أوروبا، وقد بلغ عدد المشاركين فيها أكثر من 40 ألف سوري، بحسب ناشطين سوريين.

وتحدث أحد القائمين على حملة «قافلة النور» في تركيا، لـ«الشرق الأوسط»، قائلاً «نظراً للرغبة الشديدة عند اللاجئين السوريين في تركيا بالهجرة إلى أوروبا بحثاً عن حياة آمنة ومستقرة، لاقت فكرة الهجرة الجماعية بطريقة سلمية إلى أوروبا رواجاً كبيراً بين اللاجئين السوريين في تركيا، قبل أن تتطور الفكرة لتصبح مشروعاً إنسانياً تحت اسم (قافلة النور)، وأبدى أكثر من 45 ألف لاجئ سوري في تركيا موافقته ومشاركته في القافلة والهجرة إلى أوروبا من خلال التعليق في الكروب الخاص بالقافلة (الهجرة إلى أوروبا قافلة النور)».

عن أسباب رغبة اللاجئين السوريين في تركيا بالهجرة إلى دول أوروبا، قال ناشط بـ«قافلة النور»، إنه «بعد تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية لدى اللاجئين السوريين في تركيا، وعمليات الترحيل القسري للسوريين إلى داخل الأراضي السورية، وتنامي العنصرية وخطاب الكراهية في الشارع التركي ضد السوريين التي وصلت مؤخراً إلى حد القتل والاعتداءات بكل أشكالها من قبل أتراك عنصريين، لم يعد هناك من خيار آخر أمام السوريين سوى الهجرة إلى أوروبا؛ بحثاً عن حياة هادئة وآمنة بعيدة عن القتل والتدمير والقصف والفقر والجوع».

 

 

لمتابعة أهم الأخبار السورية 👇

وكالة صدى الواقع السوريvedeng

 

الكاتب ماهر ماملي

ماهر ماملي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية