فصيل سمرقند الموالي لتركيا يستولي على 720 شجرة زيتون لأحد المزارعين في ريف عفرين

img
Advertisements

استولى عناصر فصيل “سمرقند” الموالي لتركيا  على 720 شجرة زيتون لأحد المواطنين المهجرين قسرا من أهالي قرية كفرصفرة بناحية جنديرس

وأفادت شبكة نشطاء عفرين أن فصيل “سمرقند” التابع لتركيا قد استولى على 720 شجرة زيتون عائدة ملكيته لأحد المواطنين المهجرين قسرا من أهالي قرية  كفر صفرة بناحية  جنديرس ويدعى “أحمد محمود درج”

وأضافت بأن عناصر الفصيل قد استولوا على تلك الأشجار وقاموا بجني محصوله رغم وجود وكاله قانونية باسم شقيقه تخوله بالتصرف بتلك الأشجار، إلا أن عناصر الفصيل رفضوا تلك الوكالة.

كما أقدم أشخاص تابعين لفصيل “سمرقند” بتاريخ 29/9/2022 على سرقة محصول حقل زيتون وكسر أغصان الشجرات ،عائدة ملكيته لمواطن من أهالي قرية كفر صفرة ويدعى “حسين محمود درج” وذلك رغم إقامته في القرية.

وفرضت فصائل أنقرة المسيطرة على منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي، إتاوات باهظة جديدة على أصحاب الأراضي المزروعة بالزيتون، لقاء السماح لهم بجني المحاصيل والبدء بعمليات تسويق ما تنتجه أراضيهم.

 

فما إن دخل وقت قطاف الموسم الحالي لثمار الزيتون حتى سارعت فصائل أنقرة على اختلاف مسمياتها، كلٌ ضمن المنطقة التي يتركز فيها نفوذه، إلى إبلاغ مالكي الأراضي الزراعية والعاملين فيها بالوكالة، بوضع ضريبة جديدة اختلفت بين منطقة وأخرى بحسب رأي كل فصيل، لقاء السماح لهم بجني المحاصيل وتسويقها ونقلها إلى المعاصر المخصصة لإنتاج الزيت.

 

وقالت مصادر من ناحية “شرّان” شمال شرقي عفرين، إن فصيل “جيش النخبة” المسيطر على الناحية، أقر فرض إتاوة جديدة تحت مسمى الضريبة، وأجبر أصحاب الأراضي على توقيع تعهدات بتسليم عبوتين من زيت الزيتون الذي ستنتجه أراضيهم، مقابل السماح بقطاف ونقل الثمار إلى المعاصر للحصول على زيتها.

 

ضريبة “جيش النخبة” ماثلت الضريبة التي فرضها فصيلا “فيلق الشام” و”الحمزة” ضمن مناطق نفوذهما، لكن الفصيلين اتفقا على بندٍ إضافي للضريبة استثنى أصحاب الأراضي ذات المساحات الواسعة التي تضم عدداً كبيراً من أشجار الزيتون، من ضريبة عبوتي الزيت، واستبدالها بنسبة تبلغ /15%/ من صافي إنتاج زيت الزيتون الذي تنتجه الأرض، لما سيحققه ذلك من مكاسب أكبر للفصيل.

 

من جانبها أفادت مصادر محلية من ناحية “شيخ الحديد” مركز نفوذ فصيل “العمشات”، بأن متزعم الفصيل “محمد الجاسم” (أبو عمشة) كان له رأي آخر تماماً في اختيار الضريبة التي فرضها على أصحاب أراضي الزيتون، فـ “أبو عمشة” المعروف بسطوته ونفوذه الأقوى ضمن منطقة عفرين، فضل عدم التريث والانتظار لحين انتهاء عمليات عصر الزيتون كي يحصل على الإتاوة، فقرر فرض مبلغ وقدره /5/ دولارات أمريكية على كل شجرة زيتون موجودة ضمن الأراضي الخاضعة لسلطته ونفوذه، بمجرد السماح لأصحابها بالبدء في عملية القطاف!.

 

وأشارت المصادر إلى أن الضرائب الباهظة الجديدة التي فرضتها فصائل أنقرة في الموسم الحالي، من شأنها أن ترفع أسعار عبوة زيت الزيتون “التنكة” أضعافاً في المدة القادمة، سواء ضمن مناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل أم حتى في مناطق الدولة السورية التي ما يزال بعض مزارعي عفرين يتمكنون من إرسال إنتاجهم إلى أهلهم وأقاربهم وأصحاب الأراضي الأصليين القاطنين فيها بين الحين والآخر.

 

وتعد منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي من أهم المناطق السورية على صعيد إنتاج الزيتون، نظراً لأعداد الأشجار الكبيرة التي تحويها والتي يقدر عددها ببضعة ملايين، إذ يمثل موسم قطاف وجني الزيتون المدة الرئيسية التي يعتمد عليها أهالي المنطقة عموماً لتأمين المال الذي لطالما كان يكفيهم ويزيد لقضاء احتياجاتهم ومستلزماتهم المعيشية على مدار العقود الماضية.

 

وفي نفس السياق

أفادت مصادر محلية بأن  المدعو”عثمان رحيلو” القيادي في صفوف الفصائل الموالية لتركيا أقدم على اٍستيلاء و نهب  محصول”200″شجرة زيتون تعود ملكيتها لمواطن من أهالي قرية  مشعلة التابعة لناحية #شرا/شران بمدينة #عفرين   والمواطن  يدعى “زكي صبري”

 

وأضافت المصادر بأن المواطن قام بتقديم شكوى لدى ما تسمى  “لجنة رد المظالم” التابعة لتركيا.

وأضافت المصادر بأن القيادي قام بتهديد المواطن صبري بالقتل في حال قام بتقديم شكوى أخرى.

 

هذا ويقع الحقل الذي تم سرقة محصوله بالقرب من قرية “كفرمز” في منطقة تعرف باسم منطقة “عين الحجل”.

 

أعتدت عناصر مرتزقة “أحرار الشرقية” بالضرب المبرح على مسن كردي بسبب مطالبتهم الخروج من أرضه ومنعهم من سرقة محصول الزيتون

 

 

 

 

 

 

أفادت شبكة نشطاء عفرين نقلا عن مصادرها أنه بتاريخ صباح يوم الجمعة 23-9-2022 أقدمت مرتزقة “أحرار الشرقية” التابعة للاحتلال التركي على الأعتداء بالضرب المبرح على مسن كردي من أهالي ناحية #جندريسه/جنديرس بعدما رفض تواجدهم بين حقول زيتونه في ساعات الصباح الباكر وهم يقومون بسرقة محصول زيتونه والمواطن المسن يدعى :

 

“عبدو مراد أحمد” 75″ عاما

 

وأضافت المصادر وبعد أن رفض المسن الكردي تواجدهم بين أراضيه ومطالبتهم بالخروج أعتدوا عليه بشكل مبرح ووحشي مما أدى إلى وقوع إصابات بليغة في جسده،حيث نقل على أثره إلى إحدى مشافي مدينة عفرين المحتلة لتلقي العلاج المناسب، علما أن حالته الصحية غير مستقرة.

الكاتب علي نابلسي

علي نابلسي

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية