فضيحة فساد تهز إدارة الجمارك وتفاصيل أكبر قضية فساد تكشف عن تلاعب في إجازات الاستيراد وإقرارات التمويل

img
Advertisements

فضيحة فساد تهز إدارة الجمارك وتفاصيل أكبر قضية فساد تكشف عن تلاعب في إجازات الاستيراد وإقرارات التمويل

 

فضحت التحقيقات الأخيرة قضية فساد تعد واحدة من أكبر القضايا التي هزت إدارة الجمارك العامة في سوريا.

حيث تبين أن شبكة من الموظفين الجمركيين قاموا بتزوير إجازات الاستيراد وإقرارات التمويل، مما أدى إلى تسهيل استيراد البضائع بشكل غير قانوني وتلاعب في الإجراءات الجمركية عبر الحدود.

التقارير اكدت بتعاون إدارة الأمن الجنائي ومديرية الجمارك العامة ومصرف سورية المركزي في تنفيذ التحقيقات، حيث تم اعتقال العديد من المشتبه بهم ولا تزال التحقيقات جارية لكشف المزيد من المتورطين في هذه القضية.

قدرت قيمة البضائع التي تم استيرادها بشكل غير قانوني بحوالي 10 ملايين دولار، وقد تم صرف الأموال بالدولار الأميركي خارج الأنظمة القانونية المعتمدة، ما أثر سلبًا على سعر الليرة السورية وزاد من الضغط عليها.

هذا وتعمل الجهات الرسمية على ضبط عملية الاستيراد وإدارة العمليات المالية المرتبطة بها، من خلال تحديد قائمة محددة من المواد وكمياتها وتمويلها من المصرف المركزي.

وما زالت التحقيقات جارية لكشف تفاصيل أكثر عن القضية وملاحقة المتورطين واستعادة الأموال المنهوبة من خزينة الدولة.

حيث تم اعتقال أكثر من أربعين شخصًا حتى الآن فيما تستمر التحقيقات في كشف تفاصيل أكثر عن القضية وملاحقة المتورطين واسترداد الأموال المنهوبة من خزينة الدولة.

واكد مراقبون بأنه يمكن أن تصل الغرامات إلى أكثر من 200 مليار ليرة سورية.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية