في قرار مفاجئ … الحكومة السورية توقف استيراد أنواع محددة ومختلفة الأحجام من البطاريات بشكل كامل

img
Advertisements

في قرار مفاجئ … الحكومة السورية توقف استيراد أنواع محددة ومختلفة الأحجام من البطاريات بشكل كامل

 

وافق رئيس الحكومة المهندس حسين عرنوس على قرار جديد يقضي بوقف استيراد بعض أنواع البطاريات إلى سوريا.

يأتي هذا القرار بناءً على اقتراح من وزارة الصناعة، التي ستحدد الأنواع والأحجام المصنعة محليًا وتقدمها للجمارك لتحديد البنود الجمركية المطلوبة لتنفيذ القرار.

وأشارت أوساط حكومية بأن هذا القرار هو في إطار توجه الحكومة السورية لتعزيز الصناعات المحلية وتقليل الاعتماد على الاستيراد.

ويأتي أيضًا استجابة لطلب بعض شركات البطاريات التي تسعى لحماية منتجاتها من المنافسة غير العادلة بسبب استيراد البطاريات المشابهة أو رفع الدعم عنها.

ومع ذلك، أثار هذا القرار مخاوف بين الخبراء الاقتصاديين والمستهلكين، حيث اعتبر د. شفيق عربش، الباحث والخبير الاقتصادي خلال حديثه مع أثر برس، أن القرار قد يؤدي إلى زيادة أسعار البطاريات في السوق المحلية وفتح بابًا لتدفق البضائع المهربة.

أشار إلى أن تهريب البطاريات يعد من أسهل أنواع عمليات التهريب، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة التهرب الجمركي وتداعيات سلبية أخرى.

من جهته، أشار مصطفى إسماعيل، مدير الشركة السورية للبطاريات والغازات السائلة، على تأهيل وتطوير معمل البطاريات الوحيد في سوريا بالتعاون مع شركة إيرانية والذي يعمل بطريقة بدائية حالياً.

وذكر بأن هذا التعاون إلى تحسين جودة الإنتاج وتوسيع نطاق البطاريات المصنعة محليًا، بما في ذلك بطاريات الجيل وبطاريات MF وبطاريات الليثيوم، كما يشتمل التعاون على إنشاء معمل لإعادة تدوير الرصاص بمواصفات قياسية.

مع ذلك، يواجه المعمل تحديات كبيرة بسبب الحرب وتدمير البنية التحتية، وتشير مصادر داخل الشركة إلى أنه حتى الآن لم يتم تنفيذ الخط الجديد للبطاريات بسبب قيود التوريد والمشاكل التقنية.

يشير الخبراء إلى أن هذا القرار يعكس استراتيجية الحكومة السورية في تعزيز الصناعة المحلية وتقليل الاعتماد على الاستيراد.

ومع ذلك، يجب أن يتم دراسة تأثيراته بعناية لتجنب زيادة الأعباء المالية على المستهلكين وتفادي تدفق البضائع المهربة إلى السوق المحلية.

 

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية