قبرص تناشد الاتحاد الأوروبي باعتبار سوريا منطقة آمنة للحد من تدفق اللاجئين

img
Advertisements

قبرص تناشد الاتحاد الأوروبي باعتبار سوريا منطقة آمنة للحد من تدفق اللاجئين

 

تمر قبرص اليونانية بتحديات كبيرة نتيجة لاستمرار تدفق اللاجئين السوريين إلى أراضيها.

ومن أجل التصدي لهذه التحديات، فقد جددت قبرص دعوتها إلى الاتحاد الأوروبي للاعتبار سوريا منطقة آمنة.

هذا وعبّر وزير الداخلية القبرصي، كونستانتينوس يوانو، عن قلقه العميق إزاء التدفقات الكبيرة للجوء غير المسبوقة من سوريا.

وبسبب قرب قبرص من الأزمة السورية، فإنها تشهد تدفقًا غير متناسب من المهاجرين غير الشرعيين القادمين من تلك المنطقة، مما يضع ضغطًا كبيرًا على نظام الاستقبال في البلاد.

وفي هذا السياق، تقدمت قبرص بدعوة مرة أخرى إلى الاتحاد الأوروبي لإعادة النظر في الوضع في سوريا والنظر في تعيين البلاد أو أجزاء منها كمنطقة آمنة.

هذا الإجراء سيسمح بإعادة الآلاف من اللاجئين السوريين إلى وطنهم بشكل آمن ومنظم.

تعتبر قبرص جزيرة وليست دولة غير عضو في منطقة شنغن، وهذا يزيد من تحدياتها في مجال الهجرة.

حيث يشكل طالبو اللجوء الجدد وحاملو الحماية الدولية 5.5٪ من سكان البلاد، أي أعلى بأربعة أضعاف متوسط ​​الاتحاد الأوروبي، وبالتالي، فإن قبرص تواجه ضغوطًا هائلة لتوفير الرعاية والاستقبال الكافي لهؤلاء اللاجئين.

لذلك، تعتبر قبرص أن تعيين سوريا منطقة آمنة هو الحل الأمثل لإدارة تدفق اللاجئين، وتدعو الحكومة الاتحاد الأوروبي للعمل بشكل منظم ومشترك لإدارة هذه التدفقات وتسهيل عودة المواطنين السوريين إلى بلادهم.

تتبنى قبرص سياسة متعددة الجوانب للهجرة، تهدف إلى تقليل عدد الوافدين وتحديث البنية التحتية وتسريع عمليات تقديم الطلبات وزيادة عدد العائدين.

وقد حققت الحكومة نجاحًا في تقليل أعداد اللاجئين والوافدين بنسبة 50٪ في عام 2023 مقارنة بعام 2022، وذلك بفضل استراتيجياتها الشاملة والمنظمة.

الكاتب vedeng editor

vedeng editor

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: شارك الخبر لديك , حقوق النشر محفوظة لوكالة فدنك الخبرية